المرأة والمجتمع المدني

ياسمين الجميلي: المرأة بحاجة لتعريفها بحقوقها

"التشجيع على التفكير هدفي فيما اقدم، فهو يجعلنا اكثر مرونة في حل مشكلات الحياة غير المقرونة بالحلول الجاهزة المناسبة للجميع، كما اسعى لتوعية المجتمع بأهمية الصحة النفسية ومدى تأثيرها على الصحة العامة للإنسان الجسدية والعقلية معًا".. تقول ياسمين الجميلي لمجلة عراقيات.

وتكمل: "بحسب أساتذة الفن فأن رسمي يسمى بالكاريكاتير الجاد، والذي لم يأخذ اتقاني له مدة طويلة، فهو يعتمد على كمية ومدة التدريب التي اقضيها في عمل هذا النوع من الفن الرقمي".

تشير الجميلي أن الاعمال الإلكترونية مشابهه للأعمال التقليدية من ناحية استخدام القلم والفرشات الإلكترونية في التخطيط والتلوين، والفرق يكمن في سهولة تصحيح أخطاء الرسم وتوفر أدواته وتقليل المجهود في ايجاد المكان المناسب لوضع اللوحات والألوان.

تعد الجميلي لوحة "لا تستهن بالصامتين!" اهم اعمالها، وتقول: ترتبط أهميتها بحدث معين في حياتي، وقمت بعدها بجعل رسوماتي اكثر جراءة، وبدأت تدريجيًا بالخروج عن الصمت بشرحي تحت كل رسمة معناها على نحوٍ مختصر. احمل اليوم الكثير من الأحلام، واعد طريق الرحلة للوصول الى الهدف هي الأهم، فهي تزودنا بالقوة والثقافة التي تجعل تحقيقه مثالياً ومتكاملاً ومليء بالخبرة.

للمرأة تقول ياسمين: "العراقية ما تزال تجهل حقوقها الحقيقية؛ لذا هي بحاجة الى التعريف والتثقيف بها للدفاع عن كيانها ووجودها الذي هو جزء لا يتجزأ من المجتمع".

 

عراقيات – رغدة صلاح

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى