ثقافة وفنون

وفاة الفنان الإيراني الكبير شجريان عن 80 عاماً

توفي الفنان الإيراني الكبير، محمد رضا شجريان، الخميس، (8 تشرين الأول 2020)، عن 80 عاماً.

وولد شجريان في 23 أيلول 1940 بمدينة مشهد الإيرانية.

ويعرف شجريان بأنه أستاذ الأغنية الفارسية الكلاسيكية، و كان له حضور عالمي بین عشاق اللحن والاغنیة الفارسية وتقارن شعبيته في العالم الفارسي بشعبية الأسطورة العربية أم كلثوم في العالم العربي.
درَس في جامعة طهران. ورأس شجريان فرقة موسيقية، تتكوّن من ابنه همايون وكيهان كلهر وحسين علي زاده.

وفي سنة 1997 حصل على جائزة بيكاسو ونوط شرف من مؤسسة يونسكو في باريس التي تعطى كل خمسة سنوات لفنانين.

أيضا حصل على جائزة موتزارت من مؤسسة يونسكو سنة 2006 ورشح لجائزة غرامي جوائز الغرامي لمدة سنتان متتاليان كل سنة يرشح خمسة ألبومات من موسيقة الكلاسيكية لهذه الجائزة.

في ما بعد، عُين أستاذا للفنون الجميلة في جامعة طهران وموظفا في هيئة الإذاعة الرسمية. لكن بعد ثورة عام 1979 استقال نهائيا من وظيفته الأخيرة.

ومع مرور الوقت، تحول شجريان إلى أسطورة في بلده بسبب غنائه وتلحينه لأشهر القصائد الكلاسيكية. وعلى يديه تخرج جيل كامل من الموسيقيين، مثل ايرج بسطامي وشهرام ناظري وسينا سرلك، بالإضافة إلى ابنه همايون وابنته مجكان شجريان، وغيرهم.

كان من عادة شجريان أن يختار لأغانيه قصائد من شعر الخيام وجلال الدين الرومي وحافظ وسعدي وغيرهم. لكن، أخذت أغانيه منحى جديدا في السنوات الأخيرة، وأصبح ينهي كل حفل من حفلاته الموسيقية بأغنية طائر السَحَر التي كثيرا ما تفعل فعلها في نفوس جمهوره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى