المرأة والمجتمع المدني

مينا طلال..

مصممة أزياء، تبلغ (27 عامًا)، منذ صغرها وهي شغوفة بالفنون كافة لا سيما فن تصميم الأزياء، وامسى الاخير يشغل الحيز الأكبر من وقتها وحياتها اليوم، وتميزت تصاميمها المختلفة بالجمع بين البساطة والفخامة في آن واحد (حسب تعبيرها).

 

تقول مينا لمجلة "عراقيات": التصميم هو وسيلتي للتعبير عن شغفي وأفكاري وايصالهما للعالم، فأنا اصنع كل قطعه بحب.. وأضع فيها شيئًا من روحي.

وتكمل: في صغري لاحظت والدتي اهتمامي بالأزياء ودعمتني على نحوٍ كبير، ودرست عندما كبرت فن تصميم الازياء وحصلت على شهادتين بهذا المجال، وبعدها بدأت بالعمل الفعلي فيه، وأصدرت اول مجموعة بإسمي طرحتها في الأردن في العام 2016ونجحت نجاحًا ملفتًا، وهذا ما جعلني اتخذ من التصميم مهنتًا لي ..

 

وبشأن عملها تخبرنا: لدي اليوم ماركة خاصة مسجلة باسمي تشمل جميع تصاميمي، وايضًا املك محل لبيع الألبسة المستوردة للفتيات في بغداد، واحرص دائماً على وضع لمساتي الشخصية في الأثنين..

 

يصادف كل انسان في طريقه الى النجاح الكثير من العثرات، في هذا الصدد تذكر: "كلما ارتفع الانسان تكاثرت حوله الغيم والمحن".. لذا في كل مره اصادف فيها تلك العثرات كنت اردها بأصرار وعزيمة اكبر..

 

للمرأة العراقية.. تقول مينا: سر نجاحكِ بأي عمل هو حبكِ له، والإيمان بقدراتكِ، لذا طوري نفسكِ بالعلم وقومي بجمع المعرفة والخبرة الكافية، وتعلمي الاتكال على نفسكِ لصنع كيانكِ الخاص، فلا يوجد أجمل من النجاح والوصول لتحقيق الذات.

 

هذا وقد كان خريف العام 2019 يحمل اجدد عمل للمصممة مينا طلال وقد اعد على نحوٍ خاص للعرائس..

 

عراقيات/  رغدة صلاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى