المرأة والمجتمع المدني

مها عادل محمد .. من معاناتها رسمت الامل بكتاب ” التفاؤل … حياة”

عراقيات/ زينب المشاط

رغبة مها المُلّحة تجاه الكتابة قادتها إلى اصدار كتابٍ تحدثت من خلاله عن الأمل، وكيف بإمكان أن يلعب التفاؤل دوراً مهماً في حياتنا لاستمرارها، تذكر مها قائلة "رغم إني حاصلة على شهادة البكالوريوس في مجال علوم الحياة/ من كلية العلوم  الصرفة في جامعة بغداد، وإني عملت في مجال التحليلات المرضية، إلا إن الكتابة لم تفارقني ابداً، فأنا اجدها انيسي الوحيد."

مها عادل محمد مؤلفة كتاب " التفاؤل … حياة" هي أُم لثلاث اولاد، وتربوية، مدرسة في احدى المدارس العراقية، تشير قائلة "إن تكتب يعني أن تكون انساناً حقيقياً، وان تكون انساناً حقيقياً فيجب ان تكون تربوياً، لمست من عملي في مجال التدريس والاحتكاك بالاطفال مسؤولية عالية، وانسانية كبيرة تجاه التلاميذ الذين يجب ان اتعامل معهم بأمومة وليس بشكل تدريسي صرف كون إن دوري تجاههم تربية وتعليم فيجب ان يتصف بالالتزام، الصرامة احيانا، والامومة غالباً."

تؤكد محمد قائلة "إن كتابي يتحدث عن التفاؤل بالله بالدرجة الاولى، وتأثير التفاؤل بنفسية الاشخاص واسلوب تفكيرهم ومردود  التفاؤل والامل على العائلة والجو الاسري وبدوره مردوده على المجتمع."

وأشارت "إن الكتاب واقعي تماماً وهو مستوحى من تجربتي الشخصية  والظروف الصعبة التي مررت بها، وانقلاب الاوضاع بحياتي، اضافة الى الامل الذي تشبثت به لاتمكن من الاستمرار بالعيش."

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى