المرأة والمجتمع المدني

من أجل شيماء وأخريات.. “جميلات الجزائر” ينتفضن ضد أبشع جريمة

بادرت فنانات جزائريات إلى إطلاق مبادرة للتوعية بالعنف ضد المرأة، في تفاعل مع الضجة التي هزت الرأي العام، مؤخرا، بسبب توالي جرائم مروعة أودت بحياة فتيات تعرضن للاغتصاب والقتل العمد.

وقالت نجمات الجزائر "نحن الممثلات متحدات ضد ظاهرة قتل النساء وضد كل أشكال العنف الممارس عليهن، ندعو الجميع للاتحاد والتضامن لوقف هذا العنف".

وما زالت حكاية جثة الفتاة "شيماء" التي عثر عليها متفحمة في محطة وقود مهجورة شرقي الجزائر، تتصدر الأحداث في الجزائر.

وفي خطوة لكسر حاجز الصمت، خرجت عشرات النساء في مظاهرات بمختلف أنحاء البلاد، في العاصمة ووهران وقسنطينة للمطالبة بالقصاص لشيماء وإكرام وأميرة ورزيقة، وهذه أسماء لفتيات قتلن بدم برد في الجزائر.

ويأتي تحرك الفنانات الجزائريات بينما تواصل المحكمة الجزائرية التحقيق في فصول الجرائم البشعة، ومن داعمي هذه المبادرة، الفنانة الجزائرية الشهيرة، بهية راشدي والممثلة نجية لعراف وإيمان نوال وعديلة بن ديمراد وسهيلة معلم وسليمة عبادة، إلى جانب أخريات وقفن متشحات بالأسود في لقطة تعبر عن حجم الحزن الذي يخيم على القلوب وسط أخبار الدم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى