أخبار

“مات وحيدا”.. طبيب بريطاني يبكي طفلا اختطفه كورونا

بحرقة وألم شديدين، تحدث طبيب عن بعض القصص الإنسانية التي أثرت فيه، خلال عمله في وحدة العناية المركزة المخصصة لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقال الدكتور ألان كورتني لموقع "سكاي نيوز" البريطاني إن قصصا مأساوية لمرضى لقوا حتفهم من جراء كورونا، من بينهم ""صبي يبلغ من العمر 13 عاما توفي بهذا الفيروس وسط غياب تام لأفراد عائلته".

كما أشار الطبيب إلى  رجل في الأربعينيات من عمره توفي "حين كنا نخطط لإخراجه من العناية المركزة، نعتقد أنه توفي بسبب جلطة".

وأردف قائلا "كل هذا يظهر مدى خطورة هذا الوباء وكيف سيزداد سوء. أنا آمل حقا أن نتمكن من القضاء عليه".

وأوضح أنه بات مضطرا الآن لعلاج زملائه، الذين أصيبوا بـفيروس كورونا، بعدما انتقل إليهم الفيروس بفعل ما وصفه بـ"التدفق المستمر" للمرضى، بمن فيهم الأطفال.

وأوضح كورتني "أصبحت مضطرا لتقديم الرعاية لزملائي الأطباء، بعدما كانوا قبل أيام قليلة يساعدوننا في الاهتمام بالمرضى".

وأضاف "أصعب يوم واجهته هو حين علمت أن نصف الأجنحة المخصصة لمرضى كورونا باتت محجوزة لأعضاء الطاقم الطبي المصابين بالفيروس".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى