المرأة والمجتمع المدني

شيماء زياد: ” تجاوزت مشاكلي وافدت الاخرين منها”

عراقيات/ زينب المشاط

عملت في شتى الجوانب الحقوقية، إلا ان تركيزها يصبّ على العمل بمجال حقوق الطفل، الناشطة شيماء زياد بهجت تتحدث عن تجربتها الانسانية والثقافية من خلال مجلة عراقيات، وتقول  " إهتمامي الاكبر يصبّ برعاية الطفولة ودعم الاطفال، وهذا تجسد بشكل واضح من خلال تعاوني مع وزارة الداخلية وعدد من الضابطات حيث نقيم بين الحين والاخر مأدبة طعام للاطفال الايتام، اضافة الى توزيع الهداية واقامة بعض الدورات والورش التعليمية لهم."

شيماء حاصلة على شهادة البكالوريوس في مجال هندسة الحاسبات، إلا انها تعمل في المجال التنموي والحقوقي، من خلال حصولها على دبلوم الماني في البرمجة اللغوية والعصبية والتنمية البشرية، ولديها عدد من الشهادات في ادارة المشاريع، تقول شيماء "ان تجربتي الصعبة في حياتي الشخصية هي التي افادتني في خبرتي في مجال التنمية البشرية، وبهذا عملت على نقلها للاخرين من خلال تأليفي لكتاب بعنوان " ميما … نصائح لحياة مريحة" وانا اعمل على تأليف كتاب اخر ايضاً بهذا المجال."

واضافت " لم يكن مجال التنمية البشرية وحده ضمن حدود اهتماماتي، بل عنيت ايضا بمجال حقوق الحيوان، وشكلت فريق المدافعين عن حقوق الحيوان مع عدد من زملائي المهتمين بهذا الامر."مؤكدة "ان المكتبة التي خلفها ابي لي هي التي منحتني هذا الطموح والوعي فأنا ومن خلال القراءة المستمرة استطعت أن اتجاوز المشاكل التي وضعتني بها الحياة، لهذا انصح الفتيات بالقراءة بشكل مستمر فهي سلاح النساء."

 اثنا عشر عاماً من عملها في هذا المجال اضافة الى هوايتها في ركوب الخيل والفروسية، استطاعت شيماء أن تحقق جزءً من طموحها، الذي لم يتوقف فهي وكما تقول " لا ازال اطمح لتطوير نفسي، وان اجعل ابي يفخر بي في قبره، وان اثبت ان المراة قادرة على انجاز ما تريده وان توازي الرجل بالمجتمع."

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى