المرأة والمجتمع المدني

سرى الخفاجي: “الخوف يقتل الابداع”

سرى (33 عامًا)، من بغداد، رسامة تشكيلية وصاحبة براند sura alkhafaje للقمصان والعباءات التي تطبع عليها لوحاتها بطريقة متفردة، فضلا عن ذلك فهي ترسم قطع مميزة من الأثاث.

تقول سرى لمجلة "عراقيات": دراستي ليس لها علاقة بفني، والفن والرسم والتصميم أساسا موجود بالفطرة، واني كإنسانه احب الالوان والابداع وخلق شيء من ابسط الامور التي لم يلتفت اليها احد من قبل.

وتكمل: موهبتي موجودة منذ الطفولة لكنها ظهرت بقوة بعد ما كبروا اولادي، واحترفتها بعمر الـ (27)، إذ طورت نفسي بنفسي وكنت دائمًا في تحدٍ مع ذاتي حتى اكون احسن من نفسي، وكل عمل وكل لوحة لها مرحلة وفكرة تعكس ما مررت به.

لا بد ان يكون لكل عمل صعوبة معينة في هذا الصدد تخبرنا سرى: لقد كان زوجي الفنان نؤاس اموري الداعم الأكبر في مسيرتي، ونجحت لإني ابتعدت عن اي شيء يجلب السلبية لحياتي، لذا انا لا أهتم للأشياء التي تقلل من مجهودي وتعيب فني والمحبطين والسلبيين انا اعتبرهم غير موجودين.

كان لسرى معارض كثيرة داخل وخارج العراق منها ما كانت شخصية وأخرى مشتركة، عدد منها كان في سفارات ومحافل فنية راقية مثل مهرجان الشباب في السفارة الاسبانية لعامين متتاليين، والسفارة الامريكية وفي جمعية الفنانين التشكيلين العراقيين كان هناك عدة معارض مشتركة، ومعارض شخصية متفردة مثل معرض احكي يا شهرزاد، ومعرض بنات حواء والعديد غيرهم.

تحلم سرى كفنانة بأن يكون لديها علامة "براند" خاصة بها معروف بالأوساط العالمية، وان تكون لوحاتها بأفضل الاماكن وتعرض في اجمل المحافل الفنية، وتسعى الخفاجي لتطوير عملها وفنها وتصاميمها، اما على جانب كونها امرأة فتقول: "احلم اربي اولادي بطريقة اهلنا القديمة الجميلة الي كلها اصالة".

للمرأة.. تقول سرى: "الخوف يقتل الابداع ويجب العمل على صقل الموهبة واظهارها بطريقة جميلة ومحترمه"..

عراقيات – رغدة صلاح

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى