تقارير وتحقيقات

زوجة الرئيس التونسي الجديد قيس سعيد “لن تصبح سيدة تونس الأولى”

ظهرت إشراف شبيل بجانب زوجها، الرئيس التونسي الجديد قيس سعيِّد، عند إعلان نتائج استطلاعات الرأي بعد انتهاء التصويت في المرحلة الثانية من الانتخابات.

قبّل سعيّد العلم التونسي، وتبعت شبيل فعله فقبلت العلم بدورها.

وكان الرئيس قد أعلن مسبقا أن زوجته لن تحمل لقب السيدة الأولى حال فوزه في الانتخابات، وقال إن "كل نساء تونس أُوّل".

وتبعت إشراف خطى والدها، فدرست القانون في جامعة سوسة، ثم استكملت دراساتها العليا في المعهد الأعلى للقضاء، لتتخصص في العلوم الجنائية.

وكان القانون هو ما جمعها بزوجها قيس سعيّد، إذ التقيا أثناء عمله كمدرس بكلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية في جامعة سوسة.

وقال سعيّد في أحد الحوارات الإذاعية إنه تزوج شبيل بعد قصة حب، وأنجبا ولدا وبنتين.

وتولت شبيل عددا من المناصب القضائية، من بينها مستشارة في محكمة الاستئناف.

وتشغل حاليا منصب وكيل المحكمة الابتدائية في تونس.

ودأب سعيّد على نفي انتمائه وزوجته لأي توجه. وقال إن أسرته ستكون في معزل عن الأضواء والحكم طوال فترة بقائه في المنصب.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى