المرأة والمجتمع المدني

زهراء العزاوي ..

رسامة، تبلغ 26 عامًا، درست علوم الكيمياء، ولكن اكتشافها لموهبتها في الرسم في عمر صغير جعلها تنظر بعين الشغف للفن دائمًا، إلى ان انطلقت على نحو حقيقي فيه عند دخولها الحياة الجامعية.

تقول زهراء لمجلة "عراقيات": لكل فنان ملهم ومشجع، ولدي أنا أستاذي الفنان التشكيلي "عصام ناظم العبيدي" مدير قسم الأنشطة الفنية في الجامعة المستنصرية، الذي شجّعني ووقف إلى جانبي ومدّني بكلّ المعلومات التي كانت تنقصني، سحرتني لوحاته منذ الوهلة الأولى، ولم أتردّد في طرح الأسئلة ولم يتهاون هو عن الإجابة، إذ كان وما يزال ناقدًا ومحلّلا لكلّ أعمالي.

وتكمل: "أن النقلة النوعية في مسيرتي هي لوحة عن (الخيول العربية) التي كانت اول تجربة لي في الرسم بالألوان الزيتية آنذاك، الهمتني لعمل سلسلة لوحات عنها، وعليه اقمت معرضي الاول "اشراقة" في العام 2018على قاعة شهيد المحراب في الجامعة المستنصرية؛ لذا اعدها من أهم اعمالي.

واجهت زهراء شأنها شأن أي فنان العديد ممن اراد منع تميزها وتثبيط عزيمتها، وفي هذا الصدد تقول: هؤلاء اسميهم اعداء النجاح، لكنهم لربما كانوا سببًا في اصراري على السير قدمًا لتحقيق الاهداف التي رسمتها لمستقبلي الفني الذي حلمت به منذ الصغر.. ونجاحي هو الرد المناسب لمجابهتهم دائمًا.

وتكمل: اؤمن مستقبلاً اني سأكون اكثر تطورًا في مجالي وملمة بكل الافكار التي تستطرق بالي اليوم للمستقبل القريب والبعيد من الناحية المهنية والفنية.

لدى زهراء مشاركات في معارض عدة داخل العراق، منها ما كانت سنوية في الجامعات العراقية، فضلاً عن معرض الحضارة الذي اقيم في المتحف العراقي، وفي مهرجان السلام العالمي، ومعرض ٢٥ اكتوبر الذي اقيم في جبل احد "المطعم التركي".

لكل موهوب تقول زهراء: "أستمر.. فالنّجاح لا يتوقّف على حكومة أو على شخص، الكثير من الفنانين الكبار عانوا في بدايتهم وأصبحوا في يوم من الأيام أيقونة للعالم أجمع…"

 عراقيات/ رغدة صلاح

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى