طب وصحة

خبراء يكشفون عن ناقلين خفيين لفيروس كورونا

حذر خبراء الصحة من أن الشباب الذين يفقدون حاستي الشم والتذوق فجأة قد يكونون حاملين خفيين لفيروس كورونا.

وقال أخصائيو الأذن والأنف والحنجرة إن الأشخاص الذين يصابون بفقدان الشم والتذوق، وهي حالة تُعرف باسم النقص "فقدان الشم"، يمكن أن يسهلوا الانتشار الدولي السريع لـ كوفيد-19

وتقول جمعية علم الأنف البريطانية، التي تدرس الأنف والجيوب الأنفية، إنها شاهدت أعدادا متزايدة من الشباب في الشهر الماضي يعانون من فقدان الشم أو التذوق.

ويُخشى أن يكون هؤلاء الأشخاص هم الذين ينشرون الفيروس، لأنهم لا يستوفون حاليا المعايير الحالية للاختبار أو العزلة الذاتية.

وقالت رئيسة جمعية علم الأنف البريطانية، كلير هوبكنز: "رأيت شخصيا 4 مرضى هذا الأسبوع، جميعهم تحت سن 40، ولا يعانون من أي أعراض باستثناء ظهور فقدان حاسة الشم – لا أرى عادة أكثر من حالة واحدة في الشهر. أعتقد أن هؤلاء المرضى قد يكونون من بين الناقلين الخفيين، الذين سهلوا الانتشار السريع لكوفيد -19ولسوء الحظ، هؤلاء المرضى لا يستوفون المعايير الحالية للاختبار أو العزلة الذاتية".

وقال العالم باتريك فالانس، إن فقدان الرائحة أو التذوق هو سمة من سمات فيروس كورونا. ويُعتقد أن فقدان القدرة على الشم أو التذوق قد يكون بسبب تدمير الخلايا في الأنف والحنجرة.

ويقول الخبراء إنه شيء يمكن أن يختبره الأشخاص عادة بعد الإصابة بأنواع أخرى من الفيروسات – مثل نزلات البرد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى