تقارير وتحقيقات

الدفاع العراقية تدافع عن قادة متهمين بقتل المتظاهرين

قالت وزارة الدفاع العراقية في بيان صحافي الاربعاء إنها تتابع بقلق ما اسمتها "الهجمة الاعلامية الشرسة ضد كبار القادة والضباط الذين يشهد تاريخهم العسكري بالبطولة والشجاعة ودفاعهم عن ارض العراق ضد التهديدات التي تستهدف الامن والاستقرار في ربوع بلدنا العزيز وتود ان توضح ان ما حصل بالضبط من هجمة اعلامية استهدفت الفريق الركن جميل الشمري حيث انه كلف بواجب في خلية الازمة لمحافظة ذي قار".

وأضافت الوزارة قائلة إنه "فور وصولة باشر بعدة اجتماعات وأصدر أوامره المشددة والمثبتة رسميا بعدم اطلاق النار وهذا ما تكلم به شفويا واصدره تحريريا الى كل القوات الامنية في المحافظة وتم تسليم الامر لحد مستوى امر فوج أضافة الى التبليغ والتأكيد على حماية المتظاهرين وساحات الاعتصام".

 

ومن جهتهم اقام أهالي مدينة الناصرية أكثر من 200 دعوى قضائية ضد الفريق جميل الشمري. وغالبية المشتكين هم من ذوي قتلى تظاهرات الناصرية.  وفي وقت سابق اليوم اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش الدولية الحكومة العراقية بالاختفاء وراء مزاعم اصدارها أوامر بوقف القتل وقالت طالما انها في السلطة فهي مسؤولة عندما تقتل قواتُها المتظاهرين. وأشارت إلى أن الحكومة تجاهلت محاكمة قتلة المتظاهرين ومسؤولة عندما تقتل قواتُها المتظاهرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى