المرأة والمجتمع المدني

الحياة اليومية في ساحة التحرير .. أم يحيى وسندويشات الفلافل

عراقيات / زينب المشاط

كل صباح تزور ام يحيى وعائلتها التحرير، تفترش الارض ببعض الاغطية، وتبدأ وعائلتها بالتحضير لأكلة (الفلافل) التي تجهزها لحين وقت الظهيرة، حيث يتناول المتظاهرون في ساحة التحرير سندويشات الفلافل عند الغداء من تلك التي تصنعها (الخالة ام يحيى ) كما يسميها اغلب المتظاهرين…

يقول زهير احد المتظاهرين الذين اعتادوا تناول الفلافل من يد ام يحيى "أن الخالة ام يحيى واضبطت على تقديم سندويشات الفلافل لنا، وهي تصنعها في ثلاث اوقات صباحاً وظهيرةً وحتى العشاء." مؤكداً " أنها تعود وعائلتها بعد أن تنهي تقديم وجبة العشاء للمتظاهرين فبعد الحادية عشر ليلاً."

أم يحيى تتحدث عن وجبة الفلافل خاصتها وتقول " قدمت منذ يوم 30 اكتوبر الى ساحة التحرير أنا وعائلتي وحتى هذه اللحظة لم نتوقف عن القدوم الى هنا لتقديم هذه الوجبة، في الواقع انا اقوم بصناعة الفلافل حصراً لانها أكلة تتناسب ووضعي الاقتصادي، فهي رخيصة الثمن ومشبعة، اجلب كيس "الحمص" وبعض الخبز، والخضار، واقوم بصناعتها، ليس هنالك من يدعمني وانا اعتمد بذلك على مردودي الخاص."

ابناء ام يحيى ليسوا ممن يساعدونها في تجهيز هذه السندويشات فحسب، انهم يلازمون ساحة التحرير بشكل دائم وهم احد اسباب تواجد والدتهم هناك لتؤكد ام يحيى " ابنائي الثلاث هنا منذ 25 اكتوبر، وليسوا هم فحسب فكل الشباب الذين يقفون في التحرير هم ابنائي، وانا لن اتراجع لحين تحقيق مطالب هؤلاء الشباب فمن حقهم ان تكون حياتهم مميزة ولهؤلاء الشباب كل الحق بالعيش الكريم ."

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى