المرأة والمجتمع المدني

الثقة بالنفس مفتاح نجاح المرأة .. ولا عزاء للمحبطات

عراقيات/ رغدة صلاح

اماني نصار(22عاما)، فتاة من الناصرية، ولدت طفلة عادية ونشأت حتى عامها العاشر على نحو طبيعي، لكن شاء القدر في أحدى أيام عام 2009 ان تتعرض لحادث  انفجار موقد التدفئة  داخل منزلها أدى إلى اصابت ارجلها بحروق شديدة، تفاقمت أصابتها سريعا، تلوثت الحروق وتحولت الى "غرغرينا"، واصبح السبيل الوحيد لانقاذها من الموت بتر ساقيها، فقدتهما، وحافظت على باقي جسدها من انتقال الغرغرينا اليه، أدى هذا التغير المؤلم في حياتها إلى نوع من الصدمة لها والاكبر لوالديها، لكن لم يعزلها هذا التغير الكبير عن حياتها ولا عن العالم.

تقول اماني لمجلة عراقيات: بعد ثلاث أعوام من الحادث دخلت عالم الرياضة صدفة، تحديدا العاب القوى للمعاقين، أحببته ووجدت فيه ضالتي وعملت على صقل الموهبة التي اكتشفها في نفسي، زاد هذا من رغبتي في التميز في هذا المجال، وفعلا .. تفوقت فيه.

وتضيف: بعد ان شاركت في عدد من البطولات داخل العراق وخارجه، حزت على مراتب متقدمة على نساء عراقيات وعربيات، وحصلت على عدد من الميداليات الذهبية داخل العراق، مكنتني بعدها من خوض غمار تجارب جديدة على مستوى عربي، وحزت على المركز الثاني في بطولة فزاع للعام 2012 في دولة الامارات، والمركز الأول في بطولة اسياد اسيا للعام 2014 في ماليزيا.

تصف اماني شعورها وتقول انها اليوم فخورة وسعيدة بتميزها هذا وتشعر ان عوقها هبة من الله، وربما لم تكن لتتميز لو لم تمر بحادث الصدفة الأليم الذي قلب حياتها حينها وإلى الان.

وتكمل: النجاح لا يتوقف على الجسد وحده، قوة وعزيمة وثقة المرأة بنفسها ستوصلها إلى مديات مذهلة ربما لم تكن تتوقعها.. لذا تمسكن ايتها النسوة بثقتكن تجاه انفسهم فهي من ستحقق نجاحكم في أي مجال في مجالات الحياة، وتمسكن بمن يدعمكن بعد انفسكن ولا عزاء للمحبطين، لا سيما ان كنا بجوار من نحب، ومن يبث فينا الأمل والقوة دائما من الأسرة والأصدقاء كافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى