المرأة والمجتمع المدني

البيان الختامي لمنتدى بغداد الاقليمي 2019

أُختتمت في بغداد في 27 اب 2019، أعمال منتدى بغداد الاقليمي لتطوير الاليات المؤسساتية للنهوض بالمراة في المنطقة العربية، الذي عقد برعاية رئيس الجمهورية، وبالتعاون مع الامانة العامة لمجلس الوزراء، والمجلس الاعلى لشؤون المراة في اقليم كردستان العراق، بتنظيم من شبكة النساء العراقيات وجمعية الامل العراقية، وبدعم من بعثة مساعدة العراق ( يونامي) وهيأة الامم المتحدة للمراة في العراق والسفارة الهولندية ومنظمة رابطة النساء الدولية للسلم والحرية، الذي ياتي في اطار الاستعدادات للاحتفال بالذكرى 1325+20 وبيجين +25.

أنها المبادرة الاولى التي تستضيف فيها بغداد بعد 2003 مؤتمرا نسويا إقليميا، شارك فيه ممثلو الحكومات والمجتمع المدني، من العراق ومصر وفلسطين والاردن ولبنان وتونس واليمن والبحرين، وكذلك عدد من المنظمات الإقليمية والدولية.

لقد وفر المنتدى على مدى ثلاثة ايام منبرا للنقاش وتبادل التجارب بين الأطراف الفاعلة حول دور الاليات المؤسساتية المتنوعة في المنطقة العربية، بالتركيز على مهامها وصلاحياتها، وهيكلها التنظيمي، وادارة الموارد المالية والبشرية، وإنجازاتها في تحسين أوضاع النساء في كل المجالات. وكذلك عملها المشترك مع منظمات المجتمع المدني في رسم وتنفيذ السياسات والخطط الوطنية الخاصة بالمرأة. كما دارت نقاشات معمقة لتحشيد الجهود الوطنية المشتركة لتأسيس هيأة وطنية مستقلة لتمكين المرأة في العراق.

ركزت النقاشات على أهمية الاليات المؤسساتية وفاعليتها للحد من التحديات التي تعيق حركة حقوق النساء في المنطقة العربية، وخاصة اثناء النزاعات وبعدها، ومواجهة الاحتلال الاسرائيلي والارهاب والتطرف والتزمت الديني والعقلية الذكورية والأعراف العشائرية والفساد، وسياسات الاقصاء والتهميش للنساء المؤهلات والفاعلات في مواقع صنع القرار.

اكد المشاركون على ضرورة استقلالية الآليات المؤسساتية المعنية بالمرأة، وكفالة الموارد البشرية المؤهلة والميزانية اللازمة لها، وتعزيز شراكتها مع المجتمع المدني ومراكز الدراسات والابحاث النسوية والاعلام، لضمان التاثير في ادماج النوع الاجتماعي في جميع السياسات والستراتيجيات والخطط الحكومية، وتحويل التزامات الحكومات إلى إجراءات ملموسة لتحقيق المساواة بين الجنسين، مع السعي لتطويرها وتعزيز مشاركتها في تغيير الصور النمطية للمرأة بشكل عام، ونحو مشاركة فاعلة للنساء في الامن والسلام والتماسك المجتمعي وفي عملية التنمية.

وعبر المشاركون أيضا على اهمية  التضامن النسوي عبر المنطقة العربية بما يعزز فاعلية اكثر للاليات المؤسساتية لتحقيق اعلان ومنهاج بيجين، ونصوص اتفاقية سيداو، وقرار مجلس الامن 1325 واهداف التنمية المستدامة. وجه المشاركون نداء خاصاً بتكثيف الجهود الوطنية والإقليمية والدولية لتحرير النساء والاطفال الإيزيديين المختطفين من قبل تنظيم داعش الإرهابي، وضمان سلامتهن وعودتهن إلى ديارهن. ودعوا الى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الامن 2379 لسنة 2017 بشأن محاسبة داعش عن جرائمه في العراق.

كما دعا المشاركون إلى ضرورة تشكيل الية وطنية موحدة للمرأة بعنوان المجلس الوطني لتمكين المرأة، تعمل وفق استراتيجية جامعة وشاملة من اجل النهوض بواقع النساء في العراق. كما صدرت في ضوء المداخلات والنقاشات التي جرت في الجلسات العامة ومجاميع العمل تم الاتفاق على عدد من التوصيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى