أخبار

أسماء عبدالله .. فصلها البشير من العمل الدبلوماسي فعادت وزيرة للخارجية

باتت الدبلوماسية المحنكة اسماء محمد عبدالله أوّل سيدة تتسلم وزارة الخارجية في تاريخ السودان الذي يشهد تحولا نحو الحكم المدني بعد عقود من الحكم السلطويّ.

وأدت عبدالله (73 عاما)، اليمين كوزيرة للخارجية، في أول حكومة مدنية بعد إطاحة البشير في نيسان الماضي

وفصل البشير الدبلوماسية السودانية أسماء محمد عبدالله من منصبها كوزيرة مفوضة ونائبة رئيس دائرة الأمريكيتين في الوزارة العام 1990، وكان الفصل عملا بقانون "الفصل للصالح العام" الذي أصدره البشير آنذاك.

وجاء هذا القانون بعد وصول البشير إلى السلطة وتحالفه مع حسن الترابي لإقامة نظام إسلامي في البلاد، وكان الهدف منه هو التخلص من العناصر غير الموالية للنظام في الدوائر السيادية، ومن بينها وزارة الخارجية.

واليوم، تعود أسماء عبدالله إلى العمل الدبلوماسي على رأس وزارة الخارجية، بعد قرابة ثلاثين عاما من طردها منها.

ولدت أسماء عبدالله عام 1946 في أحد أحياء الخرطوم. ودرست الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة الخرطوم، حتى تخرجت عام 1971.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى