المرأة والمجتمع المدني

بسمة علاوي: " رسالتي هي الإيمان بالإنسانية وبحقوق الانسان.."

   
66 مشاهدة   |   1 تقييم
تحديث   27/06/2020 10:14 مساءا

بعد ان هاجرت المهندسة بسمة (34 عامًا) من العراق بسبب أوضاعه المتهالكة قررت ان تبدأ مسيرتها في الدفاع عن قضية اللجوء واللاجئين كونهم ضحايا للحروب وسياسات الحكومات الخاطئة.
تقول علاوي "لعراقيات": منذ لحظة وصولي بدأت أُسأل من الناس عن سبب وجودي هناك، بل ووجدت احيانا أصابع الاتهام توجه نحوي بسبب مظهري المختلف كعربية مسلمة، اذ ينظر للعرب كإرهابيين وللعراقيين "علي بابا" من افراد ليسوا قليلين في المجتمع الامريكي، لذا قررت أن ابدأ بعملي هذا على نحو تطوعي، وبعدها تمكنت من شغل مناصب عديدة منها عضو مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وممثلة للعرب والمسلمين في المجتمعات المحلية كـ World Relief, Lutheran , Catholic charities , social services IRC
واجهت علاوي صعوبات عديدة خلال مسيرتها المهنية وتخبرنا: كامرأة في بعض الاحيان قد لا يأخذنا البعض بجدية، وفي الوقت نفسه مظهري المختلف كامرأة عربية مسلمة على الرغم أن كثير من افراد المجتمع الأمريكي رحب باختلافي لكن هذا لا يمنع وجود من يجهل او يمتلك معلومات مغلوطة عن خلفيتنا التاريخية والدينية في العراق، لكني استطعت ان اتغلب على ذلك كله بالمعاملة الحسنة وعدم اليأس من الاخر والتعليم المستمر كون جوهر عملي مبني على أن اشارك المعلومات الصحيحة وان استقبل الاختلافات واحترمها، فضلا عن ايماني بهذه القضية، ومساندة زوجي علي المستمرة لي وايمانه بجوهر عملي.

تحلم بسمة أن تمثل المرأة العراقية بأفضل ما يكون، وان تكون دوما سفيرة للاجئين والمظلومين لتنقل معاناتهم للمعنيين للمساهمة في ايصالهم الى بر الأمان، وتحلم أيضا بتمكينهم وتطوير امكانياتهم القيادية والخطابية لتمثيل مجتمعاتهم وتقول: "رسالتي هي الإيمان بالإنسانية وبحقوق الانسان وان اللجوء والهجرة حق لكل انسان".

هذا وحازت علاوي على جوائز عديدة منها جائزة افضل (١٠ نساء) في فلوريدا للتمكين والقيادة في العام ٢٠١٨، وجائزة One Jax الإنسانية في عام ٢٠١٩، وجائزة Dr. Gaston Acosta-Rua للمحترفين الشباب في العام نفسه، وأيضا جائزة أفضل مشروع "كيف تكون مواطناً صالحاً" ، وجائزة women appreciate women من لندن، فضلا عن ترشيحات عديدة منها لجائزة Athena 40 في صناعة السلام، ولجائزة Hibri في صنع السلام ، والترشيح ضمن 356 امرأة عربية ملهمة.
للمرأة تقول علاوي: كوني قوية بعلمكِ وعملكِ وافتخري بكونكِ عراقية أينما كنتِ، فالعراقية معروفة بإصرارها وذكائها وحبها لأعمل الخير.

 




Copyright © 2019 www.iraqiyat.com. All rights reserved
3:45