تقارير وتحقيقات

مهرجان بغداد دار السلام الثامن .. تظاهرة شبابية لاحياء قيم مدنية

   
28 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   13/09/2018 9:18 صباحا

خطابات تأملية، تماهت مع مطربين شباب غنوا بأصوات مرهفة، على مسرح مهرجان " بغداد دار السلام" الثامن، الذي انطلقت فعالياته على حدائق ابو نواس.

وهم يداعبون نصب شهرزاد وشهريار للراحل محمد غني حكمت، حمل المتطوعون قلائد ورقية كتب عليها "مو مهم منو آنه.. المهم شنو نقدم".

قال احد القائمين على المهرجان: "تدور التظاهرة في فلك القيم المثلى التي تتلخص بـ : المشاركة والمسؤولية والسلام والتطوع والقوة والارادة والامل والحب والتعاون" معرفا: "نحن مجموعة من شباب بغداديين اجتمعنا عن طريق مبادرات وجمعيات ومنظمات مجتمع مدني؛ لتجسيد إيماننا بالسلام في فعالية مشهودة".

وأكد: "السلام ينبض داخل كل شخص، ومن خلال سريانه في الوجدان، نطمح لاعادة اسم بغداد دار السلام، من خلال قيم المدنية والمسؤولية والمشاركة، ساعين لاستثمار جهود وقدرات الشباب وتنميتها من اجل مجتمع يؤمن بالتعايش السلمي" مضيفا: "بدأت الدورة الاولى من المهرجان العام 2011، وهذا العام نقيمه تحت عنوان: التطوع اسلوب حياة".

اصطفت أكشاك وكاونترات لشركات ومحال متنوعة، وقفنا عند "فلاي بغداد" وهي تعرض "بروشورات – أدلة" وبطاقات خصم 20 بالمئة لمدة سنة وويبسات يمكن التعامل معه بسهولة تلفونيا، والى جانبه "تطبيق كريم" الذي تحدثت عنه لـ "الصباح" المندوبة مريم عامر.. طالبة إعلام: "مكتب تكسيات اجرة آمن؛ لانه يوفر معلومات مطمئنة عن السائق ويتوجه فور المكالمة التلفونية الى باب البيت ومنه الى المكان المراد باسرع وأضمن وأرخص كلفة".

وقدم الممثل المسرحي علي محمد، شخصية رسام، بأداء جميل، سحر رواد المهرجان الذين اكتظت بهم رياض الحدائق، في مسارات فائقة التنظيم؛ إذ يتوزع المهرجان بين ثلاثة اجنحة، هي: المسرح والاكشاك والالعاب.

من فريق الكلاسك ميديا، قالت سماء حازم.. طالبة ترجمة في الجامعة المستنصرية: "تبلورت الفكرة منذ سنوات؛ عندما لمسنا انعدام السلام، تجمعنا من خلال محرك التواصل الاجتماعي، عازمين على ترصين السلام ونشره.. نحن كشباب، تربطنا روح التعاون ومحبة العائلة الثانية" مبينة: "آلاف تزور المهرجان، اذا زرعنا بسمة مؤمنة بالاخر، لدى ثلثهم؛ نجحنا".

وعدت سماء باستمرار "بغداد دار السلام" تقليدا سنويا، يتجدد كل عام، بما نعطي من أفكار نافعة للمجتمع، بينما دارت على المسرح معزوفات شرقية وعروض مسرحية وخطابات شبابية مقتضبة غنية التعبير، وتنوعت الالعاب في جناحها، الى جانب توالي الاكشاك: VB وسفينة من اجل السلام واقرأ بسلام وموجة ودار ومكتبة Old Book ومقهى رضا علوان ومكتبات على الهواء الطلق وBooks Box وسواها.

لفت الانتباه معرض على الهواء الطلق، ذو لوحات تلهج بانطباعات بغدادية، للفنانة نور الزهراء احمد.. طالبة تحليلات مرضية: "اهوى الرسم؛ لذا شاركت في المهرجان بسبع لوحات" لافتة: "انا ضمن فريق الديكور، الذي يعنى بواجهات التظاهرة ونساعد فريق الصيانة".

وافادت: "اهدف الى تقديم مساهمة في بناء سلام وطني اكيد، يشمل بغداد وربوع العراق كافة".

م/ الصــباح




Copyright © 2016 www.iraqiyat.com. All rights reserved
3:45