حريتي هي حياتي!

حريتي هي حياتي!

الحرية هي حاجة فطرية عند الانسان وهي عَصب دونها تٌشل الحياة. وحين تجرد وتحرم فئة او شريحة معينة من مزاولة حرية ما، سينتهي  بها الأمر الى الفوضوية والعشوائية.

هناك الكثير من النساء تٌسلب منهن حريتهن وتنتهك حقوقهن بسبب جنسهن ( هي أنثى اذن ليس من حقها اختيار الزوج  المناسب أو المهنة التي ترغب بها، أو مواصلة تعليمها). ويتثاقل حجم المعاناة على النساء فيلجأ البعض منهن للانتحار كحل.

تجد المرأة نفسها ضحية المجتمع الشرقي الذي لا يتقبل الانفتاح ويبرر ذلك بالخوف من ضياع المرأة و تفكك الاسرة.

 أعجبتني مقولة  للفيلسوف "جون ستيوارت ميل  "السبب الوحيد الذي يجعل الإنسانية أو (جزءا منها) تتدخل في حرية أو تصرف أحد أعضاءها هو حماية النفس فقط، وإن السبب الوحيد الذي يعطي الحق لمجتمع حضاري في التدخل في إرادة عضو من أعضائه هو حماية الآخرين من أضرار ذلك التصرف".

الى متى ستظل المرأة ضحية لهذا الظلم؟ نسبة ضئيلة من النساء  تستطيع فرض وجودها واثبات قدراتها.ألم يحن الوقت بعد لترسيخ مبدأ المساواة بين الجنسين؟

لا بد أن يعمل الجميع على حماية حرية المرأة والدفاع عن حقوقها لأن الحرية حاجة اساسية عند الانسان لا يمكن له العيش بدونها فلماذا تمنح لجنس دون آخر؟

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات