داخل البيت وخارج البيت

داخل البيت وخارج البيت

كثيراً ما تحسد النساء زوجة ذلك الرجل ذو الوجه البشوش، صاحب النكتة والمواقف الطريفة والكلمة الطيبة والعقل الراجح، الكريم و البحبوح، الاريحي والمتحرر، لكن الواقع هو ان كل زوجة تحسد صديقتها على زوجها ، ولا تعرف ان هذا الاخير يحمل قناعا يخفي به طبعه الحقيقي.

 أتذكر عندما كنت طفلة، كانت المعلمات، زميلات  ابي – رحمه الله- ، يقلن لي: " نحسدكم على والدكم، هو لا يتوقف عن الضحك ". كنت استغرب ذلك الوصف لأن والدي لا يضحك ابدا، حتى في العيد! وعندما كنا نسمع خطواته في المنزل، تدخل كل العائلة في حالة انذار بمعارك قادمة وشتائم لا تنتهي! فلو وجد الشباك أو الباب مفتوحاً افتعل مشكلة لانه يريده مغلقا ولو وجده مغلقا شتمنا لانه يريده مفتوحا.

أما احد اقاربي الذي يزورنا في الاعياد والمناسبات، فلا يكف عن مداعبة الاطفال واللعب معهم. قلت لزوجته مرة: "اكيد انه هكذا في بيتكم، يسليك ويساعدك في العناية بالاطفال!"، فتغير وجه الزوجة وارتسمت عليه كآبة وأخبرتني بأنها لا ترى منه سوى تكشيرة الغضب والصراخ على الاولاد، حتى انه يضربهم بالحزام دون رحمة!

موقف آخر مشابه حصل مع زميلة لي مقربة جداً، اذ لا ينفك كل من يقابلها يمدح زوجها لهدوءه وثقافته، ومساعدته للفقير وهي لا تعلق على ذلك. لا قدرة لها على الكذب أمامي لانها تخبرني انه يقلب "صينية" الطعام لو شعر بالضيق من موقف ما!

زميلة اخرى تعاني من زوجها الذي ينعته الجميع بأنه كريم، فهو يقوم بتسليف وتسديد ديون كل من يطلب منه ذلك، في حين انها ومنذ زواجها به، لم تر منه فلساً واحدا، بل بالعكس، هو يغرقها بالديون التي ما ان تسدد واحدا منها حتى يورطها في دين آخر!

الكلام المعسول يسمعه الرجل لزوجته ايام الخطوبة، اما بعد ان يتزوجها، فسيبحث عن واحدة أخرى يسمعها ذلك الكلام، لأنه يعتبر أنه ليس من حقها، فهذا ضد شخصيته الرجولية التي يجب أن تتميز "بالحمشة".

الرسول عليه الصلاة و السلام اوصى كثيراً ان تكون معاملة الرجل مع اهل بيته افضل  بالمقارنة مع معاملته للغرباء. كانت وصايا الرسول (ص) تأتي على هذا النمط : "خيركم، خيركم لاهله". وكان يوصي بالمعاملة الحسنة للنساء.

فهل من متعظ؟

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات