سر الجمال

سر الجمال

المرأة هي نصف المجتمع الاجمل والانقى مهما تقدم العمر بها، وسواء استخدمت ام لم تستخدم مساحيق التجميل.

أصبحت المرأة اليوم تعاني من مشاكل عصرية لم تكن في الحسبان مثل مسألة ان تكون جميلة على الدوام. في دراسة اطلقها معهد آيرتون البرازيلي المختص بالدراسات الاجتماعية،  كشف ان المرأة العصرية تعاني من صعوبات عدة مقارنة بالمرأة القديمة التي حرمت من اشياء كثيرة، وعلى رأس هذه الصعوبات ضرورة احترام معايرالجمال. لذلك فقد بدأت المرأة، حسب الدراسة، تواجه منافسة قوية نسبة للمرأة القديمة التي كان جمالها الطبيعي المعيار الوحيد لتقديرها.

63% من النساء حسب الدراسة، اكدن ان المرأة الجميلة طبيعيا اصبحت تأتي في المرتبة الثانية من حيث اختيارها، لان الجمال الاصطناعي يلفت النظر اكثر من الطبيعي، عبر الاستخدام المفرط لمواد وعمليات التجميل. ومن لا تكون قادرة على مجاراة هذا التيار تعتبر "متأخرة". وبما ان الموضة التي اكتسحت القنوات التلفزيونية والمجلات المتخصصة بالازياء، اضافت هذه المشكلة لحياة النساء، فإن نظرة الرجل للمرأة بدأت أيضا تتغير، فالكثير من الرجال يفضلون الجمال الاصطناعي، مما يدفع بالعديد من النساء إلى تغيير اشكالهن وذواتهن، وقد يسبب ذلك خسارة كبيرة من ناحية الجمال الطبيعي وحتى الصحة ! هذا لا يعني انه ليس هناك نوع آخر من الرجال الذين يحترمون جمال المرأة الطبيعي وشخصيتها بدون أية مساحيق.

من جهة اخرى، بين خبراء التجميل والموضة ان الاقبال المفرط للنساء على عمليات التجميل واستعمال المكياج قد يقودهن الى اختيارات لا تتناسب معهن، لأن لكل امرأة شكل مختلف، وتعميم المكياج بالطريقة الخاطئة او الاكثار من عمليات التجميل لن ينفع بشيء وقد يؤدي الى اضرار صحية.

رغم كل الضغوطات الخارجية، فإن كثيرا من النساء لا يفضلن وضع المكياج الكثير، فهن مؤمنات بأن لكل فتاة طابعها وجمالها الخاص ولا توجد فتاة غير جميلة، وان المكياج ربما يزيد من الجمال وربما العكس.

وتبقى ثقة الفتاة بنفسها هي سر جمالها.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات