المشاركة أصل نجاح الحياة الزوجية

المشاركة أصل نجاح الحياة الزوجية

يأتي رمضان بعد انتظار طويل، من الكبار والصغار، ليعيشوا هذا الشهر ويكتشفوا قابلية اجسادهم على تحمل الحرمان من الاكل والشرب وقدرتهم على التحكم بشهواتهم. لكن حواء تعيشه بشكل مختلف، فعدا الصلاة والصوم، عليها انجاز اعمال البيت وطهو الطعام، دون ان تتحصل على قدر كاف من النوم والراحة. في مجتمعنا، ورغم التقدم التكنولوجي، لا تزال المرأة تعمل في المنزل وتقوم بكل الوظائف فيه. ولكن هل يقدر آدم ذلك؟ إن همّ حواء يتزايد كثيرا في هذا الشهر، في حين أن آدم غالبا ما يعود من عمله ليأخذ " اقساطا " من الراحة. أما هي فتعود لتهيأ مائدة الافطار، التي قد لا تعجبه لانها ليست على مزاجه!

حواء تعرف انها عندما قبلت بفكرة الارتباط، رضيت ايضا بعدم مشاركة آدم لها في متاعب الحياة اليومية، لأن هذا الأخير ولد في مجتمع شرقي رسخ في ذهنه انه بعد الزواج سيكون طفلا مدللا، عوض ان يكون الاب والاخ والصديق الذي يساعد زوجتهِ في الحياة بصورة عامة. صعب ان يتغير من نشأ على هذا النحو. فمن كان ببيت والديه مدللا سيبقى طول حياته كذلك، يعتمد على زوجته في كل شيء.

ولو رأى ان العبء بدأ يثقل عليها خلال رمضان، سيقول لها انه يجب عليها أن تبقى في المنزل وتقوم باعماله وتترك النزول للحياة العامة وممارسة عمل آخر حتى لو كانت تحبه، حينها ستصمت حواء وتفضل انهاك جسدها على ان تستسلم للمصير الذي يريده لها زوجها.

وهكذا يعود رمضان كل سنة بنفس التعب للمرأة  نفس الامبالاة من قبل الرجل.

لكن حواء يجب ان لا تستسلم وان تضع منذ بداية حياتها الزوجية شروط المشاركة بكل شيء، لان اساس الزواج الناجح هو المشاركة التي تعزز الألفة والحب، فكلما تعلم آدم ذلك منذ البداية، كلما كانت الحياة أسهل.

صعب ان ننصح اليوم أمهاتنا ان يغيرن من تصرفاتهن لان الوقت قد تأخر كثيرا لكن نتمنى ان لا نكرر نفس الاخطاء في تربية ابناءنا. يجب ان نعودهم على الاعتماد على النفس ومساعدة الغير.

ندعو الرجال لمساعدة زوجاتهم، ليس في هذا الشهر فقط بل في جميع الاشهر، لان جمال الحياة يكمن في المشاركة الصحيحة.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات