عندما يكون الكل ضدك...

عندما يكون الكل ضدك...

المرأة المتعلمة والناضجة تمثل العمود الفقري للأسرة وهي الركيزة الاساسية  للمجتمع. يقع على عاتقها تكوين أسرة متماسكة وهي التي تورث جيلا متعلما ومستنيرا. على العكس من ذلك، المرأة الفاقدة للمعرفة تهتم بتفاصيل الانوثة وتكون غير ملمة بمجريات الحياة، هدفها ابراز جمال وجهها وجسدها.

قدرة المرأة على لعب أدوارها الحياتية تتوقف على نوعية ونظرة المجتمع إليها والاعتراف بقيمتها وأهميتها وتمتعها بحقوقها. الا انها لا تجد شيئا من ذلك.

الخناق يضيق عليها من كل جانب ابتداءا بالأسرة التي، منذ ولادتها، تميز بينها وبين الذكر الى مجال العمل حيث تعنف "ادارياً " من خلال محاولة بعض رؤساء  العمل او زملائها النيل منها واشباع رغباتهم. البعض يحاول استبعادها من شغل مناصب عليا معتقداً أنها غير مؤهلة، مستجيبا للتفكير السائد الذي  يرسخ مبدأ أن الأنثى لا تصلح الا للعمل المنزلي. يضاف الى كل ذلك، وجود قوانين" العرف العشائري" المجحفة بحقها مثل "النهوة"، حيث تجبر البنت على أن توافق على الزواج بأحد ابناء عمومتها وإن رفضت تبقى جليسة الدار "عانسا". هناك ايضا عرف آخر ظالم وهو اعطاؤها ككبش فداء لتسوية الخلافات بين العشائر، اذ يتم منحها "كفصلية " تزف  بالإكراه، تسبى وتعيش الذل والإهانة عند العشيرة الجديدة.

الإسلام والدستور ضمنا حق المرأة في العيش بكرامة، رغم ذلك تتواصل مظاهر العنف ضدها والتقليل من شانها. هذا المجتمع الذكوري لا يريد الاعتراف بقدرات المراة رغم ان هناك نماذج كثيرة من النساء اللواتي خلدهن التاريخ بسبب شجاعتهن وتميزهن.  مثلاً : السيدة زينب عليها السلام كان لها دور بطولي وموقف شجاع في كربلاء، فأغلقت افواه الطغاة بكلمة الله وارعبتهم فاهتزت عروشهم. وكذألك المستشارة المانيا " أنجيلا دوروتيا ميركل " وما قدمته لشعبها من تنمية ودور رائد في العالم وهي اول امرأة تتولى هذا المنصب ورئيسة البرازيل " ديلما فانا روسيف" التي اجتازت كل العقبات واستمرت بكفاح ونضال لحين وصولها للسلطة. وتسواهن وهي أمرأة من أهل الريف في محافظة ميسان قاتلت الجنود الايرانيين في منطقة شرق دجلة.

كل هؤلاء النسوة اثبتن ان المرأة قادرة على النجاح ولها الحق في المشاركة السياسية واتخاذ القرارات المصيرية على كل الاصعدة. لذلك يجب الاعتراف بدورها وتشريع القوانين لحمايتها.

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات