الفتاة المحترمة

الفتاة المحترمة

في مرحلة مراهقتي، كنت اسير مع اخي في السوق، اضحك و اتباهى بشعري الجميل. يومها قال لي: "عندما تسير الفتاة المحترمة في الشارع، يجب أن تمشي بقوام مستقيم وأن لا تضحك ولا تتمايل، كما يجب ان يكون نظرها الى الارض". ثم اكمل: "الفتاة المحترمة لا تجادل، لا ترسم الرجال او تحتفظ بصورهم، كصور اللاعبين والممثلين، لا تتزين ولا تلبس الضيق او القصير". بصورة عامة لا تكشف شيئاً منها. الاغاني ممنوعة، صحبة السوء ممنوعة ، الذهاب الى الاعراس ممنوع وكذلك صالونات التجميل. شراء ملابس نسائية من رجل ممنوع...

كان اخي الاصغر مني يسير معي، لم اسمع احدا من اخوتي او ابي يقول له افعل ولا تفعل، لم يكن هناك شيء في قاموسه يسمى "ممنوع".

على عكس أخي، كانت أمي تريد لي حياة صاخبة لكن دون اثارة مشاكل. لم تحب لي القيود والحجاب في سن مبكر، لكنها كانت ترفض ان امدح أي رجل لأنها تعتقد انها بداية العاطفة. لم اجد صعوبة في تنفيذ اوامر عائلتي، فقد كان المجتمع بأسره هكذا، كما أن الحياة مع القيود اسهل لأنها تجعلني فعلاً فتاة محترمة بين الناس.

في فترة عملي كمعلمة، نقلت كل ما تربيت عليه الى تلميذاتي الصغيرات. بعدها صرت أشعر بالذنب، لأن الفتيات فقدن متعة الضحك في الشارع، واللعب وتقاذف الماء من قوارير الشرب. خفت ان اسرق منهم تلك المرحلة، لكن كيف سيفهمن عندما يكبرن ان هذا ممنوع و هذا عيب؟

ان قوانين الاحترام لا تسري الا على النساء، اذ علينا ان ندني من جلابيبنا ونغض من ابصارنا، اما الرجل فلا قوانين ولا احكام تطبق عليه.

لكن انا نفسي لم التزم بتلك القوانين، اختلاطي بمن كسر القوانين - من النساء - وازن بين تربيتي الصارمة وبين ما تحتاجه الفتاة العاملة لتعيش، فهي بحاجة ان تجادل وهو ممنوع، وأن تنظر لعيني الرجل وهو ممنوع، وان تقف قربه لتلتقط معه صورة تذكارية في الجامعة و حفلات التكريم و هو ممنوع.

هذا التفكير قلل من شعوري بالذنب تجاههن. هن سيجدن طريقة ما لنيل حقوقهن – كما حصل معي- لكن قبلها يجب ان يتعلمن كيف يلتزمن بقوانين المجتمع،قبل ان يكسرنها. فالفتاة المحترمة ليست ذلك المخلوق الآلي. الفتاة المحترمة هي من تعرف اين تذهب و مع من تذهب، وكم تبقى، وكيف تبرر ما حدث.

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات