الغربة وشتات الأسر

الغربة وشتات الأسر

الغربة كلمة اصبحت مرادفة للعوائل العراقية، حيث لا تخلو اسرة من مغترب في أحد البلدان، لا سيما بعد ازمة الهجرة التي عصفت بوطننا في الفترة الاخيرة وما حدث من مأسي مصاحبة لهذه الهجرة، ليس لها أول من آخر.

من بين هذه المأسي، تفكك الأسر بعد وصولها او في طريق وصولها لبلاد المهجر، اذ أن العديد من الاسر واجهت الانفصال والطلاق، وبطرق مجحفة بحق احد الطرفين او كلاهما، نتيجة جهل البعض بقوانين هذه البلدان.

سمعنا الكثير من القصص هنا وهناك عن عوائل، قامت فيها الام بالتبليغ عن زوجها فور وصولها هناك او رفعت قضية تعدي ضده. البعض من النساء اخذ يستخدم الحقوق المعطاة للمرأة في هذه البلدان بطريقة غير مدروسة او ناضجة، وذلك بسبب جهل اكثر الناس بهكذا قوانين لانعدامها في بلداننا، وكذلك نظرا لسوء معاملة المرأة في بلداننا، مما ادى لهذا "الانفجار الاجتماعي" لدى بعضهن فور وصولهن "لأرض الحرية" كما يسميها البعض.

الخطأ يجب ان يتم التعامل معه بنضج وحكمة، فلو اردت يا عزيزتي ان تأخذي حقك وتردي اعتبارك، لا يمكن ان تلجئي للقانون مباشرةً، وبهكذا طرق قاسية بحق أسرتك واولادك، تعاملي بمسؤولية مع الأمور ولا تكوني عاطفية، اذ لا يمكن ان تذهبي للقانون، وبعد تطور الامور، يقوم الرجل باستعطافك بكم كلمة معسولة فتسحبي الدعوة او تتنازلي عنها! سيدتي انت معززة مكرمة قانونياً، لكن يجب ان تتعاملي بحكمة مع الحقوق الممنوحة لك.

اما انت ايها الرجل، فحافظ على أسرتك، فأنت رب هذه الاسرة اي الراعي والمسير لامورها، ومن اهم صفات الراعي هو العدل والإحسان، فكيف تتوقع ان ترد المرأة الفعل على سوء تعاملك معها او مع اولادها وانت تخطأ مرة تلو الأخرى؟

لهذه المرأة حقوق يجب ان تُحترم وعليك أن تبذل قصارى جهدك للمحافظة عليها وعلى اسرتك، فأنت ركن اساسي لنجاح العائلة، فكن اهلا لهذه المسؤولية العظيمة وتعامل معها باحترام بحق نفسك اولا وبحق اولادك ثانيا، لأنهم أهم ما تملك واعز ما لديك. فما ذنبهم ان يدفعوا ثمن اخطاء اهلهم بهذه الطريقة القاسية!

القانون وُجد لتنظيم الحياة لا لتعقيدها، فكونوا على قدر مسؤولية هذه القوانين التي تحفظ حقوقكم وتعاملوا معها بحكمة ورجاحة عقل لا بعاطفة واندفاع!

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات