"الملافظ سعد"

عبارة "الملافظ سعد" تُستعمل للتعبير على أن المتكلم قد اساء اللفظ وأن من يملك طريقة لطيفة وجميلة لابداء رأيه، فهو شخص قد خصه الله بالحظ والسعد لانه سيكون محبوباً من قبل الجميع.

ورغم ان الذكر والانثى كلاهما يحتاج الى الرقة في التعامل واستعمال الالفاظ الطيبة، الا ان الانثى هي الاكثر تأثراً بنوعية اللفظ من الذكر، كونها الاكثر عاطفية ورقة.

اول ما تتعرض له الفتاة في البيت هو السخرية من شكلها أو من احد عيوب جسدها من سمنة او ضعف او ملامح مبالغ فيها. تلك الالفاظ تسبب للطفلة او المراهقة عقدا نفسية حادة ينتج عنها انعدام الثقة في النفس.

في المقابل، هناك عوائل عراقية مثقفة تمنح بناتها الاهتمام وتشعرهن بأنهن جميلات حتى لو كان شكلهن متواضعاً، مهما كان لون بشرتهن او العيوب التي يشتكين منها!

في مرحلة ما بعد المراهقة، تزداد حدة الكلام تجاه الفتاة والانتقاد لها كونها كبرت، فيلومها البعض على عدم زواجها او ارتباطها بشخص غير مناسب لا يتكافأ معها في المستوى التعليمي او الاجتماعي او في الشكل.

وأكثر شئ  يجعل الفتاة المثقفة تهرب من الارتباط او الزواج هي طريقة تقدم العريس للخطبة وبالذات والدته، فبعد تاكد اهل العريس من سمعتها وثقافتها وأصالة عائلتها، يطرحون عليها أول سؤال: " كم هو راتبك؟" او يقولون لها مثلا: " انت كبيرة في السن فلا يحق لك ان تطلبي مطالب الفتاة الصغيرة ذات 18 عاماً "! وحتى لو كانت الفتاة راغبة في ذلك الزواج، فمجرد سماع تلك الالفاظ الجارحة، تنفر من تلك الزيجة، فهاهي ما زالت على البر – كما يقال – وتسمع تلك الالفاظ الجارحة!

من يبحث عن فتاة للانجاب او للعمل في المنزل، فليبحث عن شابة صغيرة في السن لم يحالفها الحظ في التعليم فجلست تنتظر (العدل) و(القسمة) وهذا هو جل ما تعيش لاجله، أما من يبحث عن فتاة مثقفة كي يفتخر بها فليدع السؤال عن الراتب، لانها بالتاكيد لم تعمل ليكون الراتب احد مميزاتها، بل لانه ضرورة من اجل الحياة.

أيها الرجل عندما تكلم فتاة، ضع في بالك انها تنصت بمشاعرها وليس بأذنيها، وان كل كلمة تقولها لها تؤثر على نظرتها لنفسها، فامتدح ما تراه جيداً بها وتذكر أن "الملافظ سعد".

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات