...حيوية أنثى ..

...حيوية أنثى ..

براء عبد الهادي، مهندسة عراقية بغدادية، تخرجت ولم تتحصل على تعيين، فقررت أن تعمل بإحدى مكتبات شارع المتنبي في بغداد وتكسر قاعدة ادارة الرجال للمكتبات.

براء تقول: "وجود المرأة في المكتبة يعطيها جمالا أكثر".

مقابل هذا العمل، تستلم الشابة من صاحب المكتبة، بدل الاموال، كتبا وتعتبرها كراتب، بل وتشكره على ذلك.

براء تروج للكتب عن طريق تزيينها والتقاط صور جميلة لكل كتاب مع الورود والشموع والالآت الموسيقية والإقتباسات الحلوة ونشرها على صفحتها بمواقع التواصل وهذا بدوره يمثل حافزا للقارىء كي يتوقف عند عنوان الكتاب لشراءه.

تقول: "أشجع جميع الفتيات على مزاولة هذه المهنة الجميلة وهي ليست حكراً على النساء".

العمل ليس عيباً، ولكن العيب هو القبول بالضعف وتعريض النفس للشفقة.

هناك فتيات يعملن في المقاهي، ورغم التحديات التي يواجهنها، نجدهن صامدات ليعطين لحياتهن حافزا للعيش بكرامة ويثبتن أن بعض الأعمال ليس حگراً على الرجال.

الإنسان هو من يصنع طريقه بنفسه.

يا أيها النساء أنتن تملكن قوة عظيمة وأنتن قادرات على تحقيق طموحاتكن، ركزن فقط على أهدافكن...

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات