عقلكِ في الدرجة الاولى

عقلكِ في الدرجة الاولى

في ظل ظروف البلد العصيبة التي كانت ومازالت تعصف به منذ تسعينات القرن الماضي وما صاحبها من مشاكل اجتماعية كثيرة وحلول قليلة، أصبحت الكثير من النساء يذهبن الى العرافين وقارئات البخت. كلما وجدن انفسهن امام مشكلة يصعب حلها، لجأن الى هذه الطرق الغيبية.

النساء العراقيات عموما كثيرات الاهتمام بأمور الطالع وعلامات النحس او التفاؤل، وكثيرا ما تدور احاديثهن حول مسائل كهذه، ولكن عندما يصبحن في وضع يحتاج الى اكثر من الاحاديث اليومية، تراهن وقد ذهبن الى عراف او قارئة بخت او خيرة. والعرافون او قارئات البخت لهم بدورهم طرق متنوعة في كشف المستور والتنبؤ بالخفايا، وهي طرق تتراوح بين استخدام الحصى وعيدان الثقاب وقراءة الفنجان او الكف، او الاستعانة بالقران الكريم.

المشاكل التي تلجأ النسوة فيها الى العرافات والخيرة كثيرة، فمن مشاكل الزواج والطلاق الى المشاكل الاقتصادية والنفسية والاجتماعية المتنوعة.

وفي حين ان بعض الممارسات من هذا النوع تنجح احيانا في اقناع النسوة بصحة التنبؤات، فان حالات اخرى تفشل في ذلك، غير ان الامر يصبح اكثر خطورة اذا ما ادت هذه الممارسات الى خلق مشاكل اجتماعية على اساس التوقعات والتنبؤات.

فالبعض قد يقرر قرارات مصيرية ويضع خططا مستقبلية، بناءاً على ما يقوله هؤلاء العرافون او قارئات البخت.

 كثرة المشاكل وصعوبتها ادت الى هذه الحالة من اليأس التي جعلتهم يصدقون بمثل هكذا طرق للوصول للحلول.

لكن مهما ساءت الظروف، يجب اللجوء الى العقل والمنطق للخروج بحلول عقلانية مناسبة لأسوء الامور او المشاكل.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات