الانثى تصمت لكنها لا تضعف...

الانثى تصمت لكنها لا تضعف...

المتعارف عليه في مجتمعاتنا الشرقية أن النساء خلقن لمهام محدودة جدآ وهي الإنجاب والأعمال المنزلية.

ولكن المرأة التي تنجب وتربي جيلا وتعلم لا يجب أن يُستهان بقوتها! ، لديها حيوية وحرص وطاقة تضاهي الرجل، لكن بسبب البنية الجسمانية التي اقلمت نفسها عليها او فًرضت عليها، اصبحت أضعف من الرجل.

حينما زرنا منطقة الاهوار في جنوب العراق، وجدنا المرأة الجنوبية (التي ترعرعت وعاشت حياتها هناك وامتهنت الأعمال الشاقة، تحت درجات الحرارة العالية) مكافحة لأجل ان توفر سبل العيش لأولادها، ولم يقلل من عزيمتها الطقس او اي شيء اخر. هذا يدل على أن المرأة لم تخلق ضعيفة، بل تصبح كذلك بسبب المحيط والبيئة التي تنشأ فيها.

في نفس الوقت، هذه المرأة التي تشقى وتتعب طوال اليوم، أكيد سترتسم على وجهها آثار الشقاء. وهنا سينتهز الرجل الفرصة ليعايرها بانها غير جميلة وانيقة. هذا ما حصل مع زينب. ولم يتوقف الامر عند هذا الحد، بل كان يعنفها باستمرار وهي صابرة حتى تحافظ على بيتها.

هكذا المرأة في بلدي وبالأخص بالمناطق الجنوبية، تضعف لتجعل الحياة مستمرة لكنها قوية ..

انتفضي واطلبي حقوقك، الإنسان لا يهان ولا يضعف الا لفترة ثم يعود. كوني واعية بحقوقك وواجباتك.

انتفضي ضد كل من يستنقص من قيمتك وقوتك!

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات