فرق العمر

فرق العمر

قد لا يكون فرق العمر – الكبير – بين الزوجة و الزوج ذا تاثير في  ارض الاحلام، انما على ارض الواقع، الامر مختلف جداً.

نجد ان من تتجه لهذا النوع من الارتباط كانت في السابق فتاة جميلة، لم يحالفها الحظ للحصول على فتى احلامها يوم كانت  شابة يافعة، فاتجهت نحو العمل الدؤوب واصبحت متمكنة ماديا ، لذلك فقد كبرت كثيراً بعيون من حولها، لكن في داخلها هي نفس تلك الفتاة اليافعة التي تحلم بفتى الاحلام. وترفض كل من يناسبها عمراً لانها تكره ان ترتبط برجل اشيب، وهنا يظهر نوع من الرجال: المفلس الشاب، صاحب الوجه الجذاب الذي يوهمها بقصص الحب والاعجاب، بل بعضهم يعقد صفقة مفادها الستر مقابل المال!

وتوافق المرأة لان تلك الفتاة التي في داخلها طال انتظارها للفرحة منذ زمن طويل، ومن الطبيعي ان يستغل ذلك الرجل امكانية المرأة المادية في تحقيق احلامه في بيت فره، وسيارة غالية ، وسفرات و و ...الخ، وعلى الزوجة تحقيق كل تلك المطالب والا انتهى ذلك الحلم الجميل الذي تعيشه. هي تعلم انه سينتهي في كل الاحوال، انما تحاول ان يطول كثر.

تبدأ نهاية القصة لسببين: اما رفض اعطاء المادة من قبل الزوجة للزوج، أو ظهور فتاة شابة في حياة الزوج الشاب تقلب كل الموازين، فيضطر اما ان يتخلى عن الدجاجة التي تبيض ذهباً ويتبع قلبه، أو يبقى مرتبطا بكبيرة السن التي توفر له كل متطلبات الحياة و بكل سهولة.

وغالبا ما يحاول ان يضرب عصفورين بحجر، اي ان يبقي على الزوجة الاولى، راس المال، ويتزوج سراً بالثانية، او يقترح على الزوجة الاولى ان يتزوج من اجل الاطفال، لكنه باق معها لانه يحبها، وهنا تنتهي تلك المسرحية.

الخاسر الاول والاخير هي المرأة التي تظن ان الشباب يعود مع رجل اصغر منها، او تتوهم انه سيحبها يوما ما بالعشرة او طيب التصرف.

هذا الصنف من الرجال لا يزداد الا سوء معاملة لها، والارتباط به هو اكثر ما تضر به المرأة نفسها.

زواج المرأة من شاب يصغرها بالعمر بفارق كبير يشبه الى حد ما السفر لمكان ممتع، فمهما طال سفرها ستعود للواقع المرير، مع خسائر نفسية ومادية كبيرة.

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات