عزيزتي المرأة كونيّ قوية!

عزيزتي المرأة كونيّ قوية!

مشاكل النساء لا حدود لها في مجتمعاتنا وكلها تدور حول الرجل، فيا عزيزتي، بدل ان تضيعي وقتك في هذه الامور، ثقفيّ نفسك، ادرسي، افعليِ ما تحبين، مارسي الرياضة واهتميِ بذاتكِ، ابتعدي عن الرجل حتى تعيشي صادقة مع نفسك ومع الآخرين، الانثى الجميلة تصبح اجمل عندما تصنع لنفسها شخصيتها المستقلة.

القوة انت التي تصنعيها لنفسك وليس شخص اخر!

اليك  نصائح لتكوين ذاتكِ:

 

1- فرغي ما بداخلك على الورق


إن الكتابة جزء من التنفيس عن الذات، ولذا قومي بسرد كل ما يزعجك في الحياة على ورقة وكوني شديدة الصراحة مع نفسك، وكوني شجاعة في مواجهة ما يؤرقك في الحياة، فالمواجهة أول خطوة للتخلص من السلبية.

2- ابدئي بالأسوأ


بعد أن تقومي بكتابة الأشياء التي تزعجك، قسمي هذه الأشياء من الأسوأ إلى الأقل سوءاً، ثم ابدئي بالتفكير بالجزء الأسوأ الذي يعكر صفو حياتك، فكري جدياً في طرق للتخلص من هذا الشعور، وكيف ستبدأين التعامل معه بشكل مختلف.

3- تأملي ذاتك


تحصيل الثقة بالنفس خطوة هامة للتخلص من الشعور السلبي، تأملي ذاتك جيداً ستجدين الكثير من المواهب والقدرات التي حباك الله إياها، فلماذا تصرين إذاً على رؤية عيوبك وتضخيمها وتركزين على سلبياتك وتنهكي عقلك ومعنوياتك؟! فهنا يكمن الخطر.

4- اكتسبي مهارات جديدة


شاركي في دورات علمية، لتكتسبي منها مزيدًا من المهارات الجديدة والعلم في مجال فن النجاح أو فن التفكير الإيجابي أو التنمية البشرية والسلوكية.

5- احذري الانطواء والوهم


إياكِ والانطواء على الذات، فالعزلة أحيانًا مرتع خصب للأفكار السلبية، واحذري أيضاً من الوهم وحاولي دائمًا أن تميزي بين ما هو حقيقة وبين ما هو خيال.

6- التفاؤل


إذا اجتاحت ذهنك الأفكار السلبية أو الخواطر التشاؤمية، ابقي هادئة واسترخي وتأمليها بعين الموضوعية، فحتماً ستجدين أنكِ كنتِ تبالغين وتعطين الموضوع أكبر من حجمه، وتذكري أن التفاؤل سبيل عظيم نحو السعادة الداخلية فلا تحرمي نفسك منه. فقط انظري إلى الجانب المشرق والجميل في الأشياء.

7- فن التجاهل


تعلمي فن تجاهل الأفكار السلبية، امضي في طريقك ثابتة هادئة، وثقي تماماً في أن الخير دائماً بيد الله عز وجل، وكل ما يختاره لنا من أقدار مهما كرهناها، فسوف نكتشف أنها كانت الأفضل مع مرور الوقت، الأمر ليس سهلاً لكن الوقت كفيل أن يوصلك إلى هذا الانسجام الداخلي الرائع.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات