تقنيات التعامل مع الحبيبة

تقنيات التعامل مع الحبيبة

قد تتحول طرق التعبير عن الحب في مجتمعاتنا الشرقية الى العنف بدافع الغيرة، والى السب بقصد المزاح، والى التجاهل بقصد زيادة لهيب الشوق.

كلها اساليب بالية، لم تعد تجدي نفعا في زمن السرعة، زمن أغاني كاظم الساهر والهاتف الذكي والفيس بوك، فإظهار الحب للزوجة أصبح سهلا للغاية، من خلال التعبير عنه بأسلوب واضح وصريح، وقليل من الاهتمام مع كثير من الثقة، بالاضافة الى تذكر المناسبات العزيزة على قلبها، وهذا كل شئ.

صدقني أيها الرجل، فإنه لا يجدي نفعاً ذلك الضرب المبرح، لتُعبر لها عن حبك المفرط لها وخوفك من خسارتها، فإنك بمجرد ان ترفع يدك عليها، خسرت ثقتها بك وتحول حبها لك الى خوف منك، فالشئ الاكيد هو أنها اختارتك دوناً عن رجال العالم، لأنها تشعر معك بالامان، وان اختفى ذلك الاحساس، ذهب الحب أدراج الرياح.

وصدقني أيضاً، ان تشبيه عيونها "بعيون البقر"، وشتم اهلها امامها كنوع من الغزل، لا يمت للغزل بصلة! كما أن اهمالك لها، ونسيانك للمناسبات العزيزة عليها، يقتل تلك الجمرة الوهاجة في قلبها يوم عرفت الحب معك، فلا تتبع اسلوب البعد والتجاهل معها، فالبعيد عن العين بعيد عن القلب.

ما أراه حولي هو ان المشاكل الزوجية -عادة ما تسميها زميلتي "توابل الحياة"- تبدأ من أتفه الاسباب لتتطور في معظم الحالات الى مشاكل حقيقية تزعزع أمن الاسرة بأجمعها.

اذن، لنبتعد عن الاساليب الهمجية في التعبير عن الحب، ولتكن اساليبنا مناسبة لعصرنا، فمهما كانت قبضتك، ايها الرجل، قوية، اجعلها انعم من الحرير وعامل حبيبتك او زوجتك برقة وحنان.

ومهما كانت تلك النكت التي تزعجها، تجعلك تضحك، ابتعد عنها، لأنك بذلك تبعد المشاكل والهم عن منزلك.

وأخيراً، تذكر المناسبات الغالية على قلبها لأن ذلك كفيل بتقوية العلاقة معها وكسب حبها أكثر فأكثر.

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات