لا تقص لها جناحيها!

لا تقص لها جناحيها!

عندما سُئل والد ملالا، الفائزة بجائزة نوبل للسلام في 2014 عن كيفية تربيته لابنته لتكون فتاة شجاعة بهذا الشكل، قال: "انا لم افعل شيئا، فقط لم اقص لها جناحيها!"

تولد الفتاة وفي داخلها طاقة عملاقة بناءة، ممكن ان توظفها لتصبح في المستقبل خبيرة في مجالات الحياة المختلفة، وحتى عالمة فضاء، لا يمنعها من ذلك سوى التربية الخاطئة، تلك التربية التي تجعلها لا تؤمن بقدراتها الكامنة، بل تشعرها بأنها ولدت لتنظف وتطبخ وتلد وترضع!

في الواقع، ولنكن صريحين، لا يوجد في ديننا ما يؤكد على ان الانثى ملزمة بأعمال البيت، بل ان الله أمر الرجل بأن يؤجر لولده مرضعة او يدفع للزوجة الام ثمن ارضاع ولدها!

نرى في المجتمعات الاسلامية أن الآباء - على عكس ما فعل والد مالالا- يقومون بقص أجنحة بناتهم، بداية من الزهد في تعليمهن، وصولا الى اجبارهن على الزواج.

ما زال هناك بعض اولياء الامور الذين يحرمون بناتهن من المرحلة الجامعية لان فيها اختلاط مع الجنس الاخر!

للاسف بعض الناس يسمحون لانفسهم بتلطيخ سمعة فتاة جامعية أو فتاة عاملة لمجرد انها خرجت لتبحث عن تحقيق احلامها وربما لايجاد وظيفة ومصدر رزق يمنعها من التسول ومد يد الحاجة لكل من حولها لو توفي والدها او معيل الاسرة.

لا انا ولا اي شخص لديه عقل يؤمن بشئ يدعى بالحرية المطلقة. الانسان الواعي هو من يعطي تربية اولا، ثم ثقة ثانياً، ويكون متابعاً لا سجاناً، ويكون محباً و ناصحاً لا محاسباً، والاهم من ذلك، انه لو اعطى ابنته ثقة واثبتت انها تستحقها، يجب ان يفخر بها، هنا ستشعر الفتاة انها قادرة على تحقيق كل احلامها.

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات