"رياضة ضد العنف": فتيات يحوّلن طاقتهن السلبية الى ايجابية!

بين كل الاخبار السيئة التي حصلت خلال هذه الايام، من وفاة المهندسة زها حديد الى العديد من الجرائم التي تُرتكب بحق النساء، هناك اخبار تبعث الامل، وتخص النساء ايضا، نساء يحاربن المجتمع والتقاليد للوصول لاهدافهن وتحقيق احلامهن الصغيرة.
مؤخرا أقيمت ورشة عمل تدريبية ضمن حملة " رياضه ضد العنف " كجزء من فعاليات مارثون بغداد للسلام التحضيرية الذي ينظمه مجموعة من الشباب برعاية (المنتدى الاجتماعي العراقي) وشراكة (جمعية رياضة ضد العنف الايطالية، مؤسسة كاريبو، واي بير – العراق(، شاركت اكثر من خسمة عشر فتاة، بالورشة تحضيرا لانطلاق المارثون من بغداد لبابل للتضامن مع الانفجار الذي حصل قبل الملعب وقتل الاطفال!

تقول رغد قاسم، 26 عاما، احدى المشاركات في الورشة، امتلك طاقة أحب أفرغها بشى يفيدني ويفيد مجتمعي، وتعجبني فكرة هذا الماراثون التي فيها تحدي الارهاب وللتقاليد السائدة، وتعزيز لروح المواطنة ونبذ العنف".

من جهتها، تنصح صفا عبد الكريم نجف، 24 سنة خريجة باكالوريوس تربية اساسية،  الفتيات مثلها بالمشاركة بالتدريبات والفعاليات والورش التي تخص رياضة ضد العنف او غيرها من المواضيع والنشاطات لانها تضيف ثقافة وقدرات ومهارات اخرى لهن. ولكن الاهم هو انها تسمح لهن بالاندماج مع المجتمع واثبات الذات.

رياضة ضد العنف هو تدريب غير مطروق سابقا وفكرة مبتكرة ومهمة لاننا مجتمع يعاني من جميع انواع العنف بسبب الكبت والطاقات السلبية التي تنتقل الينا عن طريق القتل والارهاب والانفحارات وغيرها من امور تؤثر على نفسية الفرد، ولهذا تم اختيار الرياضة لتفريغ كل قوة او طاقة مكبوتة داخلية في شيء مفيد صحيا ونفسيا ومجتمعيا، اضافة الى التركيز على اهمية الرياضة التي نفتقدها. والشيء الجميل الاخر هو مشاركة العديد من الفتياة والشباب في هذه الدورة، مما "يعني اننا نسير في بداية طريق جميل نحو الحرية والوعي الفكري"، كما تقول صفا.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات