زنا المحارم ، الى اين؟

زنا المحارم ، الى اين؟

لابد من انهاء الجرائم، بجميع انواعها، وأن يأخذ فاعلوها القصاص! لكن ماذا يحدث في حالة هروب المجرمين؟ "زنا المحارم" عنوان وقضية كبيرة بدأت تنتشر بكثرة في هذا الوقت، بالرغم من محاولات تعتيم عديدة على الظاهرة.

قد تستطيع النساء حماية أنفسهن من الغرباء، ولكن ماذا يفعلن مع القريب؟

البعض يرجع هذه الظاهره لعدة امور منها الكبت الجنسي وتأخر سن الزواج والبعض الآخر يرجعها لاضطرابات نفسية او مشاكل اسرية.

مهما كان السبب، لا يوجد أي مبرر لمثل هذه الأفعال الشاذة التي تكون ضحيتها البنت كالعادة، فتضطر للسكوت خوفا وخجلا، لأنها لو تحدثت ستكون هي الملامة ومن ينزل عليها القصاص. لذلك تضطر لابتلاع الامها ومأساتها والسكوت والرضوخ لأمر الجلاد الذي هو من لحمها و دمها والمفروض ان يكون سندها وحاميها من الغرباء!

فأي مهزلة نعيشها والى اين منتهانا اذا كانت هكذا احوالنا وهذا واقعنا!

هذه الحالات اصبحت تتكرر بشكل ملحوظ واصبحنا نسمع عنها هنا وهناك بعد ان كانت شبه معدومة او تذكر كحالات شبه مستحيلة او نادرة جدا، لكنها أصبحت اليوم مشكلة واقعية، يجب أخذها بعين الاعتبار جديا لان لها عواقب كارثية على مجتمعنا لا تحمد عقباها ابدا.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات