فتيات الجنوب في خطر!

فتيات الجنوب في خطر!

حدثني زملائي عن موضوع أقلقني كثيراً وهو كثرة حالات الانزلاق في
مأزق العلاقات الحميمة، والبعض من الفتيات قد يفقدن عذريتهن جراء ذلك.
قبل بضعة ايام، حدثني مصدر أمني عن لجوء فتاة الى الشرطة طالبة
المساعدة لإنقاذ بعض البنات من الفخ الذي ترسمه لهن امرأة لغرض المتاجرة بهن دون ان يدركن ذلك.
علمت أيضا بقصة أخرى لفتاة تبحث عن حل لما جرى لها، نتيجة تصرف غير مجرى حياتها نحو العتمة والظلام، بعد ما رحل عنها الفاعل ولم يتزوجها، فأصيبت بالكآبة وانعزلت عن الجميع.
فتاة ثانية تضررت من امرأة كانت تهددها بنشر صورها وهي بمظهر غير محتشم، بعد ان حصلت على الصور من عشيقها الذي كان بالأصل احد زبائن تلك المرأة.

كل هذه القصص المؤسفة سببها الكبت الذي تعاني منه الفتيات في سن المراهقة، إضافة الى بعد الأهل عنهن، معتقدين أن رعايتهم لهن تكمن في توفير المأكل والملبس والتعليم، متناسين ان البنت في هذا السن هي في أمس الحاجة الى أذن تسمعها وعقل يرشدها وحضن يحميها من قسوة الحياة.
بنات مدينتي (ذي قار) اشتهرن بالعفة والحياء الا أن التطور السريع والمفاجئ الذي يشهده البلد، غيّر في نفوس البعض منهن ودفعهن الى فعل ما يحلو لهن من غير تفكير
بالنتائج.
ينبغي علينا اعادة النظر في العلاقات مع بناتنا لأنهن زهور الحياة. يعزعلي ان تقع شابات مليئات بالحيوية في اخطاء قد يدفعن ثمنها طيلة أعمارهن،لأسباب يمكن معالجتها من خلال التربية وتعزيز الثقة بأنفسهن وتعليمهن كيفية التعامل مع العواطف وعدم الوقوع في الخطأ.

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات