زوج نعم، أب لا!

زوج نعم، أب لا!

اعتدنا ان نستمع في وسائل الاعلام ان الفنانات وعارضات الازياء ومن يحترفن الرياضة،  يرفضن الزواج و بالاخص الانجاب حتى لا يتغير شكل اجسامهن الرشيقة واللواتي تعبن في نحتها طوال سنوات من رجيمات قاسية ورياضة دائمية شبه يومية.

لكن الغريب هو ما تكرر على مسامعي من حالات شاذة لرجال يشترطون على زوجاتهم ان لا تنجبن، والا سيكون الانفصال والطلاق مصيرهن !

اول مرة سمعت بهذا الشرط الغريب من احدى موظفات المستشفى حيث اذهب، فهناك طبيب تزوج موظفة واشترط عليها عدم الانجاب، رغم أنه عازب ولم يسبق له الزواج، ظنت الزوجة انه يمزح وأنه سيغير رأيه بعد الزواج لكن الرجل كان جادا جداً، وبالفعل طلقها عند سماع خبر حملها!

هذه الحالة حدثت في التسعينات، تلتها قصة طالبة جامعية عشقت استاذها حد الجنون، وعندما اشترط عليها عدم الانجاب لأن الاهتمام بطفل سيبعده عن  ابحاثه ودراسته، وافقت الطالبة بدون تفكير، حتى حصل الحمل ومن ثم الطلاق !

قبل فترة من الزمن، تكرر الموضوع مع موظفة تزوجت من رجل أرمل، لديه 7 اولاد منهم طفل رضيع، اشترط عدم الانجاب على الزوجة الجديدة، فيكفيه هذا العدد من الاولاد ، لكنها كانت تعارضه و تقول له: لمَ تزوجتك اذن؟ انا امرأة ومن حقي ان اعيش دور الام!" ورغم انه حاربها نفسيا وماديا كي لا تذهب الى الاطباء بشأن موضوع الحمل، الا انها انجبت وهي الان مطلقة كالاخريات!

قد يرى هذا النوع من الرجال زوجته الحامل من وجهة نظر اخرى، كونها قد كسرت كلامه، فيكون اكثر عناداً ويصر على أمر الطلاق حتى لو كان يحبها ويحتاجها!

يبدو الموضوع غريبا لكنه يحتاج الى الانتباه الشديد من قبل المقبلات على الزواج بمثل هذا النوع من الرجال،  فهن يعتقدن ان الزوج قد يتخلى عن هذا الشرط  (عدم الانجاب) بعد ان يصبح اباً، معتمدات على غريزة الابوة فيه، كما يشعرن هن بغريزة الامومة. ولكنهن يُخطأن.

على المرأة اذا ان تقرر منذ البداية إما  أن تتزوجه وتقبل بشروطه التي فيها اجحاف وتعدي على حقها أن تكون أما أو تصرف نظرا عن الموضوع.

وفي كل الاحوال، تبقى مسالة الانجاب من عدمه موضوعا يجب ان يتناقش فيه المقبلون على الزواج ويجب يكون محل اتفاق بينهما.

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات