نساء يعاملن كالاميرات فقط وقت الزيارة!

نساء يعاملن كالاميرات فقط وقت الزيارة!

المجتمع العراقي وخصوصاً المجتمع الجنوبي لا يسمح للمرأة أن تخرج بمفردها لا ليلا ولا نهارا، خوفاً عليها من التعرض للمخاطر أو التحرش. لكن هناك فترة محدودة من السنة يسمح لها دون قيود أو شروط بالخروج وحدها ومشاركة الرجل في تأدية طقوس أربعينية الامام الحسين، بل أن هناك من يشجعها ويفتخر بها لأنها فعلت ذلك.

ما لفت انتباهي في طريق الزيارة الى الامام الحسين هو وجود نسوة خرجن برضا تام من أزواجهن وإخوانهن. رأيتهن وقد تحررن من القيود، دون رقيب، معززات ومكرمات، يعاملهن الرجال كالأميرات. ذلك المنظر أفرحني كثيرا، حيث رأيت المرأة تخرج وتفعل الاشياء التي تحبها، كما انها شريكة الرجل بكافة التفاصيل الخاصة بالمناسبة. والأجمل من كل ذلك هو أن الطريق خال من التحرش بكافة أنواعه.

نفس الرجال الذين كانوا يضايقونها قبل الزيارة، يتصارعون أثناء آداء الطقوس لحمايتها وتوفير كافة وسائل الراحة لها. أتساءل لماذا يختلف الأمر بعد انتهاء مراسيم الأربعينية؟

لماذا لا يطبق الرجال الدروس والعبر التي تعلموها في غضون شهري محرم وصفر؟ لماذا لا يتعضون بقضية الامام الحسين والسيدة زينب ويصلجون سلوكهم ويقومون بتعزيز العدالة والمساواة بين الجنسين؟

لكم أتمنى أن تمارس النساء حياتهن بعزة وكرامة مثلما يحصل أثناء الزيارة! الامر لا يحتاج الكثير، غير ان يكون الانسان صادقا مع نفسه و يطبق ما يؤمن به.

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات