زوجة الاب نعمة ام نقمة؟

زوجة الاب نعمة ام نقمة؟

حين تموت الزوجة او تطلق، لا يجد الرجال مفراً من الزواج بامرأة أخرى، مما يضع الأطفال من الزوجة الأولى أمام معادلات جديدة في الاطار العائلي.

وكثيرا ما يقع الاب في خطأ عدم تصديق الابناء عندما يتعرضون للظلم من قبل الزوجة الثانية. احدى الشابات التي اعرفها روت لي انها تهمل اطفال زوجها طوال اليوم وتهتم بهم امام الاب فقط. وذكرت أخرى وهي في العشرينات من عمرها، متزوجة، انها كلما ذهبت لبيت والدها، تحصل مشاكل بينها وبين زوجة أبيها، فيقوم هذا الأخير بضربها واهانتها امام زوجته!

في سياق آخر، ذكر متخصصون في مجال علم الاجتماع أن العلاقة الأسرية يشوبها القلق في حال كان زواج الأب من امرأة أخرى في ظل وجود الزوجة الأولى أم الأبناء، وتصبح حينها زوجة الأب عدوة للطفل كونه يعتبر انها من سرق حياته. وأوضحوا أنه في حال طلاق الأم، فإن الصراعات ستنشب بين الأبناء وبين الزوجة الجديدة، فتصبح الأسرة مفككة، وينشأ الأطفال مضطربي الشخصية، كما ان كثيرا منهم قد يدخلون عالم الإجرام.

لذلك يجب أن ينتبه الأب لهذه النقطة ويساند اولاده وبناته دون ان يظلم الزوجة الثانية. من الضروري ان يكون عادلا ومحبا للجميع.

يجب ان يعرف ان الفتاة محتاجة لحنانه، خاصة اذا كانت قد فقدت امها وأن زوجة الاب، مهما كانت جيدة ( وهذا امر قليل حصوله)، لن تستطيع أن تعوضها عن والدتها.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات