تربية و تعليم

تربية و تعليم

الام هي المدرسة الاولى للطفل، تقع على عاتقها مسؤولية تربيته وتعليمه، خاصة في السنوات الاولى. والتربية تتضمن تعليم الابن عدم استعمال الالفاظ النابية، والابتعاد عن الغرور واحترام ومساعدة الغير وغيرها من السلوكيات الصحيحة. ثم يدخل الطفل الروضة او المدرسة الابتدائية، فيسكن الأم وسواس ان يكون ابنها الاول في كل شئ والافضل بين اقرانه، فنجدها تبكي لو اخفق في الحصول على درجة كاملة في الامتحانات، وتنهار اعصابها و ربما امتنعت عن الطعام! والبعض من الأمهات يلوم المعلم ويقلل من قيمته امام اولادهن، ويتدخل في طريقة تدريسه او حتى في نظام سير المدرسة!

هذا هو الخطأ بعينه، لأن الأم التي تنزه ابنها عن الخطأ تقطع امامه سبل التعليم الصحيح القائم على التعلم من الخطأ.

على الام ان تعرف ان الطفل ولد بقدرات عقلية معينة ومواهب مختلفة، فكونه لا يحب الرياضيات ويفضل الرسم هذا ليس جريمة، بل انه موهوب في الرسم ولديه ذكاء فني، وكونه يحب الرياضة و يتعثر في درس اللغات ليس عيباً، فقد تكون للطفل قدرات جسمية ممكن ان تجعله رياضياً مشهوراً في المستقبل.

اذن لا داع ان تمارس الام دور المحامي عن الابن في المدرسة وتصدر احكاماً تعسفية على منهج التدريس ومحتواه، بل يجب ان تتقبل قدرات ابنها وتحفزه وتعلمه كيف يعتمد على نفسه. ويجب ان تعلم ان التفوق في الدراسة يبدأ من احترام المعلم والنظام والمدرسة.

عليها أن تفهم أن دورها هو التعاون مع المُدرّسة في حل مشاكل الطفل في الدراسة.

السیرة الذاتیة

نور العراقية من مواليد بابل 1978 وهي خريجة معهد معلمات و كلية تربوية مفتوحة. نشرت لها مقالات في جريدة العراق غدا و الرأي و ملحق في جريدة الصباح. عندها كتب منشورة هي عبارة عن قصص قصيرة. لها اهتمامات بالادب و التصوير و قضايا المرأة في المجتمع الشرقي.

singlecofe@gmail.com

مقالات   نور العراقية

مقالات اخری للمدونات