العنف يهدد المراة في العراق

العنف يهدد المراة في العراق

تُنَظم في العراق الكثير من المناسبات التي تدعو لمناهضة العنف ضد المراة كاليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، بالاضافة الى الندوات والورش والحملات والاعلانات وغالبا ما تحمل عناوين بارزة وضخمة. السؤال هو:  مامدى تأثير تلك الفعاليات على مسألة الحد من ظاهرة العنف ضد المراة؟

فلنقل أن تلك الفعاليات ساهمت بشكل كبير في تسليط الضوء على حالات العنف التي تتعرض لها المرأة في العراق ومناقشة سبل الحد منها وكذلك في زيادة الوعي الاجتماعي بمفهوم العنف واضراره.  ولكن الى الان لم نلمس اي معالجات حقيقية لهذه المشكلة، فلا توجد استراتيجيات  للحد من العنف، سواء كان جسديا ام جنسيا، بل بالعكس، ارتفع عدد الضحايا، كما تكررت حالات الافلات من العقاب حتى كاد العراق يتصدر قائمة بلدان العالم في هذا الامر.

تتمثل الاسباب وراء ظاهرة العنف ضد المرأة في ضعف القوانين والعقوبات الرادعة وغياب نزاهة  المختصين بتطبيق  القانون، كما أن وضع العراق المضطرب بشكل عام يفاقم المشكلة. يضاف الى كل ذلك، ضعف آداء الجهات الرسمية المعنية بالمرأة العراقية، بسبب غياب الدعم الكافي. في هذا الصدد، نذكر ان بعض  منظمات المجتمع المدني النسوية المتخصصة كانت مستعدة لانشاء دور لايواء النساء المعنفات والعناية بهن، الا ان الجهات الحكومية رفضت الامر وحصرت مسؤوليته بيد وزاراتها المعنية. الا أن هذه الوزارات لا يمكنها العمل عليه الا في ظل صدور قانون العنف الاسري الذي ما يزال على طاولة مجلس النواب العراقي دون اقرار.

من هنا نرى انه يجب ان تتكاثف كل الجهود من كافة الجهات لمساعدة المرأة وحمايتها.

السیرة الذاتیة

منار الزبيدي من مواليد اغسطس1980 مدونة عراقية وصحافية وناشطة في مجال حقوق المراة. تؤمن بان المراة هي اساس تقدم ورقي المجتمع ولذلك جندت كتاباتها لنصرتها والدفاع عن حقوقها والاهتمام بكل ما يحيط به وما تتطلع اليه. لها مدونتان: الاولى تهتم بالمراة والقضايا الاجتماعية و اسمها "مدونة الصحافية منار الزبيدي" و الثانية  تعنى بتراث وحضارة الديوانية ( 180 كلم جنوب بغداد) و اسمها " المنارة للثقافة و الحضارة". تعمل حاليا كرئيس تحرير وكالة المنار نيوز

manar_alzubedy@yahoo.com


مقالات   منار الزبيدي

مقالات اخری للمدونات