تغيير الرجل..

تغيير الرجل..

من الجميل والمفيد في العلاقة بين شخصين ان لا نخترق خصوصية الآخر وأن لا نحاول ان نغيره بالقوة، لان لكل شخص عيوبه ويجب تقبلها. لذلك لا تحاولي يا عزيزتي ان تغيري كل شيء في آدم لان ذلك سيؤثر عليك سلبا وسوف تتطور حياتكما نحو الأسوأ! 

تكثر المشاكل بين الجنسين حينما تحاول الفتاة السيطرة على الشاب وتغيير كل شيء فيه، لأنها تخيلته في صورة معينة ويجب عليه أن يكون مطابقا لها مهما كان الثمن!

لا تفكر حواء الا بالرجل المثالي، الصديق المثالي، بينما تنسى او تتناسى انه لا يوجد أحد مثالي. وسيتقدم بها العمر وهي تبحث عن المثالية والكمال في الشخص المقابل. 

هذا يذكرني بقصة شابة تغار على زوجها كثيرا حتى من " تعليقات الفيس بوك"، رغم انه من اكثر وسائل التواصل الاجتماعي رواجاً في وقتنا الحالي! تغار إلى حد أن الأمر وصل إلى فقدان الثقة، ونسيت انها عندما تعرفت عليه كانا يتبادلان الرسائل عبر هذه الوسائل. أصبحت تغار من كل شيء حتى اصبحت المشاكل من اساسيات الحياة بينهما. 

صعب انه يتقبل الرجل التغيير بسهولة من قبل امرأة لانه يشعر انها بدأت تسيطر عليه. من جهة أخرى، التغيير وارد في الطباع ولكن ليس في جميع أمور الحياة. لذلك يجب ان يتم تدريجيا ومع الوقت.  

يجب أن تفهم كل فتاة أنه لا يمكن ان يتغير الرجل بشكل نهائي ولكن يمكن تحسين وتعديل بعض الصفات التي لا تحبها المرأة فيه، ولكن كل هذا يتطلب الصبر والوقت.

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات