عطاء لمن لا يستحق...

عطاء لمن لا يستحق...

الكثير من الرجال يعايرون المرأة بسبب عواطفها الجياشة التي قد تغلب على عقلها في الكثير من الأحيان ويعتبرونها غير قادرة على التفكير الصحيح والمتزن لأنها تنساق بسهولة وراء مشاعرها. ولكنهم ينسون ان لها قلبا كبيرا وقدرة على العطاء لا حدود لها، أنها لا تبخل بالمساعدة على من تحب حتى لو كان لا يستحق ذلك. وهو ما يحصل في الكثير من الأحيان...

هذه قصة لفتاة من إحدى محافظات العراق، هبت لمساعدة شخص أحبته فأعطته كل ما تملك من مشاعر وأموال، ولم يكفي ذلك، فقد اقترضت نقودا من أخواتها لتلبي جميع احتياجاته.

عزف هذا الرجل على وتر عواطفها ومشاعرها وأخبرها أن وضعه الاقتصادي لا يسمح له بالزواج بها، فاضطرت ان تجمع هي المال اللازم وتعطيه اياه أملا في أن يفي بوعوده لها. لكنه بعد فترة وجيزة، اختفى ولم يعد يرد على اتصالاتها، بل أغلق هاتفه. ورغم ذلك، بقيت تتأمل ان يجيبها ذلك المخادع يوما ما.

لماذا يتعامل الرجال بهذه الطريقة مع المشاعر الصادقة للنساء؟ لماذا لا يعرفون رد الجميل؟ لماذا لا يقدرون عطاء المرأة؟

أعتقد انه من الأفضل لنا نحن النساء ان نكون لهم غاية وليس وسيلة...

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات