ستر المراة عبر الزواج!

ستر المراة عبر الزواج!

لا شك أن الزواج هو حياة مشتركة بين زوجين بينهما تفاهم وتعاون والتشارك بكل تفاصيل الحياة، كل حسب مسؤولياته دون مساس بكرامة الآخر أو الهيمنة عليه.

"نزوجها لكي نسترها" كثيراً ما اسمع هذه الجملة  في بلدي وخصوصاً في مجتمع ذي قار حيث أعيش. لا أعلم لماذا هو مصر على أن الأنثى  عورة ولا بد من سترها بزوج. وهل الستر أصبح مع الرجل فقط؟

أغلب العائلات يزجون ببناتهم في الزواج لغرض اخلاء مسؤوليتهم منهن وتسليم أمرهن الى ازواجهن. لا بأس في ذلك، لكن هل يا ترى ذلك الزوج مؤهل لحمايتها وسترها أم هو يوجهها بما يناسب أهوائه واحتياجاته فقط؟

في المجتمعات الغربية، الأهل لا يتدخلون في اختيار ابنتهم عندما تبلغ سن الزواج، بل يحملوها مسؤولية خيارها، فهي من تحدد الشخص المناسب ليكون زوجها. 

الفتاة التي تتربى في ظروف وبيئة سليمة، تولي اهمية للثقافة والحب والحنان، والتي تتلقى دعم أسرتها، تنشأ قوية الشخصية وواثقة من نفسها  ومتحملة لمسؤولية اختياراتها وخاصة فيما يخص الزوج.

يجب أن تفهم الاسرة أن البلوغ الجسدي وظهور الأعضاء الانثوية عند البنت لا يعني أنها مهيئة تماماً للزواج. لابد لها ان تصل ان الى مرحلة من البلوغ الفكري لتستوعب وتتحمل فكرة الزواج والمسؤولية.  لذلك يجب ان يكون الأهل الى جانبها كي تقوم بالاختيار الصحيح المناسب لها.

من حقنا ان نختار شريك حياتنا!

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات