لذي قار نجمة تلألأت في سماء الغرب..

لذي قار نجمة تلألأت في سماء الغرب..

"فاطمة مكي الموسوي" التي يبلغ  عمرها 19 عاما طالبة في المرحلة الاولى في كلية العلوم السياسية جامعة ستافنكًر النرويجية، اسمها اصبح  مقترنا بذاكرة الحضارة السومرية. هي فتاة من ذي قار أصبحت مثالا وقدوة لأقرانها وهي تشغل منصب رئاسة مكتب الشبيبة في حزب العمال النرويجي.

فاطمة حُجز لها مقعد في إحدى بلديات العاصمة النرويجية أوسلو، بعد فوزها بالانتخابات البلدية النرويجية على اثر ترشحها كممثلة عن حزب العمال النرويجي ونالت ثقة المصوتين لتكون أصغر عضو مجلس محلي في عموم النرويج.

اضافة الى ذلك، فقد وقفت ضد العنصرية والتطرف، مما أدى بالساسة النرويجيين الى الاقتداء بها ومنحها هذا المنصب بوصفه استحقاقا لها، لما تحملهٌ من صفات نبيلة تضعها في خدمة الإنسانية.

 
هكذا نرى شبابا عراقيين متميزين يهبون طاقاتهم لبلدان أخرى لأنهم يشعروهم فيها بإنسانيتهم وبنضجهم وقدرتهم على تغيير مجتمعاتهم.

متى يحتضن العراق شبابه ويرغبهم بالبقاء ويضمن لهم مستقبلا زاهرا؟

لقد فقد العراق الكثير من العقول المفكرة والمتميزة. ألم يحن الوقت للالتفات الى الطاقات المبدعة في هذا المجتمع واحتضانها حتى لا تفر الى اوطان أخرى تستفيد منها مقابل الشعور بالامان والحرية؟

لقد انتزع منا هذا المجتمع المتخلف أبسط حقوقنا ليجعلنا نفكر كيف نستردها، ولا كيف نبدع ونجسم افكارنا في الواقع. أصبح همنا فقط كيف نعيش ...

في بلدي هناك الكثيرون من أمثال فاطمة ولكن لم يحتضنهم وطنهم، بل اضطهدهم وحاربهم وعمل على افشالهم بالكثير من التعقيدات والعادات البالية.

في بلدي يفضل الاغلبية أن تبقى الأنثى  جليسة الدار، معتقدين أن هذا هو مكانها الوحيد !

السیرة الذاتیة

‌ صابرين علوان الحسيني، 23سنة، بكالوريوس تمريض، محررة في وكالة السامية نيوز .عضو في فريق شابات ذي قار افق للتغير وعضو في منظمة اثر للانماء. متطوعة في جمعية الهلال الاحمر.

sabosh3@gmail.com

مقالات   صابرين الحسيني

مقالات اخری للمدونات