يا نساء العراق اتحدن!

يا نساء العراق اتحدن!

من بين مشاكل النساء في وطننا، تبقى مشكلة الايزيديات المخطوفات من قبل داعش المأساة الاكبر التي مست فتيات العراق وأذلتهن.

جنان، شابة في 18 من العمر، ايزيدية كانت مخطوفة من قبل داعش وهربت لتعود للعيش بحرية وكرامة بعيدا عن التعذيب او السبي.

قضت جنان 90 يوما بين ايادي المجرمين، وفرت هاربة من بيت شرطي سابق اشتراها بثمن بخس بعد ان ظلت "معروضه" لفترة في صالة بيع المختطفات مع اخريات .

هذه الشابة العراقية، بعد ان وصلت فرنسا، إلتقت الرئيس الفرنسي الذي قال لها: "اعتبري نفسك في بلدك وانا أمنحك صفة اللجوء". فأجابته: "شكرًا لك، لكني سوف اعود الى كردستان العراق من اجل ان أكون قريبة من مخيمات اللاجئين وأواصل كفاحي من اجل إطلاق سراح باقي المختطفات"، مضيفة "سيدي الرئيس، الحل يبدأ من هناك وما تقدمه لي الان ليس حلاً!!!"

ما قالته الشابة كلام صحيح وسليم ولكن الكثير من النساء لا يساعدن بعضهن البعض، رغم أن العديد منهن يعانين الظلم والقهر.

جنان ليست هي الضحية الوحيدة من ضحايا داعش، ولكنها وقفت لنصرة بنات جنسها، فليس هناك شعور اسوأ من ان تكون وحدك تصارع من اجل قضيتك. علينا نحن النساء ان نكون يدا واحدة تصارع ضد العنف والهمجية وعلينا الخروج من طابع الرفض المجتمعي لضحايا السبي والاغتصاب، والوقوف بجانب الناجيات وتوفير الدعم المادي والمعنوي لهن لبناء حياة كريمة جديدة تنسيهن مرارة ما حصل لهن.

جنان قدوة لنا جميعا لأنها فكرت ايضا بغيرها وعادت لتواجه الخطر حتى تحاول انقاذ الاخريات. القوة تأتي من مساندة بعضنا البعض وتغلبنا على المشاكل، فـالسعادة تولد من حب الغير ويولد الشقاء من حب الذات !

السیرة الذاتیة

‌ طيبة النواب ، عراقية من مواليد ديسمبر 1990، خريجة جامعة بغداد - كلية الاعلام ، تؤمن بأهمية النساء وضرورة الاختلاف، تحلم بالسلام، تهوى التصوير،  تعشق الكتابة بكل انواعها لانها تمثل بالنسبة لها تعبيرا عن الذات وعن ابداع الخيال. كتبت عددا من المقالات في موقع شباب الشرق الاوسط ومجلة For you magazine وفي مدونتها الخاصة، منذ 2009..

 tibaalnawab90@gmail.com

مقالات   طيبة النواب

مقالات اخری للمدونات