البرلمان يصوت على التعامل بالمثل مع قرار منع دخول العراقيين إلى الولايات المتحدة

البرلمان يصوت على التعامل بالمثل مع قرار منع دخول العراقيين إلى الولايات المتحدة

صوت مجلس النواب العراقي، اليوم الإثنين،على توصيات لجنة العلاقات الخارجية بشأن حول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمنع العراقيين من دخول الولايات المتحدة.

وتضمنت توصيات اللجنة، بحسب ما نشره المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، “التعامل بالمثل مع الولايات المتحدة”، فضلاً عن “مطالبة الامم المتحدة والمنظمات الدولية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي باتخاذ قرار بهذا الشأن”.

وتشمل التوصيات كذلك “مخاطبة الكونغرس الأمريكي بمراجعة القرار ومطالبة الادارة الأميركية بمراجعة قرارها”.

وفي شأن ذي صلة، رفض وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري، قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بمنع استقبال العراقيِّين في اميركا، وفيما لفت الى عدم تسجيل اي تورط للجالية العراقية بالأعمال الارهابية، متسائلاً عن سبب هذا القرار رغم ارتباط بغداد وواشنطن باتفاقية الإطار الستراتيجي، أكد السفير الاميركي لدى العراق بذل جُهُود لإطلاق سراح عدد من العراقيِّين الذين تمَّ احتجازهم في المطارات الأميركيَّة تنفيذاً للقرار.

وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان إن “وزير الخارجيَّة العراقيَّة إبراهيم الجعفريّ اجتمع مع سفير الولايات المتحدة الأميركيَّة في بغداد دوجلاس ايه سيليمان، وجرى خلال اللقاء بحث القرار الرئاسيِّ الأميركيِّ الأخير الخاصِّ بمنع استقبال الولايات المتحدة الأميركيَّة لمُواطِني سبع دول من ضمنها العراق”.

وشدِّد وزير الخارجية العراقي على أنَّ “العراق يواجه إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا، ودول ديمقراطيَّة أخرى، ويحقق اليوم انتصارات كبيرة، ولم يحكم على دول العالم من خلال هؤلاء الشذاذ، ولم يقطع علاقاته مع الدول التي جاء منها الإرهابيُّون، وإنما امتدَّ بها، ودعا جميع الدول لتحمُّل مسؤوليَّاتها تجاه العدوِّ المُشترَك الذي يُهدِّد الجميع”.

وبيّن الجعفريّ قائلاً “ليس من المعقول أن يُضحِّي العراق بدماء أبنائه، وتـُهدَر ثرواته في الحرب ضدَّ الإرهاب، ويجمعه بالولايات المتحدة الأميركيَّة اتفاقيَّة الإطار الستراتيجيّ، والتعاون، وتصدر من الإدارة الأميركيَّة هكذا إجراءات”، مشيراً الى أنه “في الوقت الذي نرفض فيه قرار منع استقبال العراقيِّين في الولايات المتحدة الأميركيَّة، وندعو لمُراجَعته نؤكـِّد على تمسُّكنا بإقامة أفضل العلاقات بين بغداد وواشنطن، وتفعيل اتفاقيَّة الإطار الستراتيجيِّ المُوقـَّعة بين البلدين خُصُوصاً أنَّ التعاون مُستمِرّ، ويُوجَد مُستشارون عسكريُّون، وشركات أميركيَّة تعمل في العراق”.

من جانبه أكَّد سفير الولايات المتحدة الأميركيَّة في بغداد دوجلاس ايه سيليمان أنه “سيحمل مُطالـَبة العراق بمُراجَعة قرار منع استقبال العراقيِّين من قبل الولايات المتحدة الأميركيَّة”، مُشيراً إلى “أنهم بذلوا جُهُوداً لإطلاق سراح عدد من العراقيِّين الذين تمَّ احتجازهم في المطارات الأميركيَّة”.


اخبار