توقعات بأن ينفذ ترامب العديد من وعوده الانتخابية سريعا

توقعات بأن ينفذ ترامب العديد من وعوده الانتخابية سريعا

يبدو ان الرئيس الاميركي المثير للجدل دونالد ترامب لا يضيع الكثير من الوقت بشأن تنفيذ وعوده الانتخابية التي اثارت عاصفة من الانتقادات. فقد قال مساعدون بالكونجرس وخبراء في الهجرة إن من المنتظر أن يوقع ترامب عدة أوامر تنفيذية اعتبارا من اليوم الأربعاء تشمل حظرا مؤقتا على دخول معظم اللاجئين ووقف إصدار تأشيرات لمواطني سوريا وست دول أخرى بالشرق الأوسط وأفريقيا.

ومن المتوقع أن يأمر ترامب ايضا  بحظر دخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة لأشهر باستثناء أبناء الأقليات الدينية الفارين من الاضطهاد وذلك لحين اتخاذ مزيد من الإجراءات المتعلقة بالفحص والتحري. وكان الرئيس الجديد قد كتب تغريدة في وقت متأخر مساء أمس قال فيها إن يوم الأربعاء سيكون "يوما عظيما" فيما يتعلق بالأمن القومي.

وقال المساعدون والخبراء المطلعون على الموضوع والذين طلبوا عدم نشر أسمائهم إن ترامب سيوقع أمرا آخر يوقف إصدار تأشيرات لأي مواطن من سوريا، العراق، إيران، ليبيا، الصومال، السودان  واليمن.

وربما تتضمن إجراءات تأمين الحدود توجيها ببناء جدار على الحدود مع المكسيك وخطوات أخرى لخفض أعداد المهاجرين الذين يعيشون داخل الولايات المتحدة بطريقة غير مشروعة.

وكان ترامب اقترح في بداية حملته الانتخابية حظرا مؤقتا على دخول المسلمين للولايات المتحدة وقال إن هذا سيحمي الأمريكيين من هجمات المتشددين.

قال هيروشي موتومورا خبير الهجرة بكلية الحقوق في جامعة كاليفورنيا إن منتقدين لهذه الخطوات ربما يتقدمون بطعون قانونية عليها إذا كانت جميع الدول الخاضعة للحظر ذات أغلبية مسلمة. وأضاف أن الدفوع القانونية يمكن أن تشير إلى أن الأوامر تنطوي على تمييز ضد ديانة معينة وهو ما يخالف الدستور.

ورجحت مصادر مطلعة على عملية إصدار التأشيرات أن يصدر ترامب تعليمات لوزارة الخارجية بوقف إصدار التأشيرات لمن ينتمون لبلدان محددة. كما أنه يستطيع أن يوجه إدارة الجمارك وحماية الحدود لمنع دخول حاملي تأشيرات تلك الدول.

وكان ترامب قد وعد بالحد من الهجرة غير الشرعية عبر بناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وترحيل المهاجرين الذين يعيشون بالولايات المتحدة بطريقة غير مشروعة.

وفي جانب متصل، عقد الرئيس ترامب ترامب اجتماعا في البيت الأبيض مع رؤساء أكبر ثلاث شركات لصناعة السيارات في الولايات المتحدة هم ماري بارا المديرة التنفيذية لشركة جنرال موتورز ومارك فيلدز المدير التنفيذي لشركة فورد وسيرجيو ماركيوني المدير التنفيذي لشركة فيات كرايسلر. دعاهم فيه لتصنيع المزيد من المركبات في اميركا حصرا. وتعهد ترامب خلال الاجتماع بجعل الاستثمار في الولايات المتحدة أكثر جذبا من خلال تخفيف القواعد التنظيمية وخفض الضرائب.

وانتقد الرئيس الأمريكي بعض شركات تصنيع السيارات عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، وحذرها بشأن توسيع مصانعها في المكسيك وأماكن أخرى مع توقع الإعفاء من الرسوم الجمركية على استيراد تلك السيارات.

وكان الاجتماع أول فرصة لترامب للقاء رؤساء شركات السيارات الكبرى بشكل مباشر من أجل التأكيد على سياسته الداعية إلى شراء المنتجات الأمريكية وتوظيف المواطنين الأمريكيين.


اخبار