كندي يقنع مدينته بأن تمنح عائلات سورية فرصة جديدة للحياة

كندي يقنع مدينته بأن تمنح عائلات سورية فرصة جديدة للحياة

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية في عدد اليوم مقالا تحت عنوان "كيف أقنع رجل مدينة بأن تمنح عائلات سورية حياة جديدة".

تابعت مراسلة الغارديان في كندا، آشيفا قاسم، الجهود التي بذلها جيم إستيل لدعم اللاجئين السوريين ومساعدتهم على الانتقال للعيش في مدينة جيلف، جنوب غرب أونتاريو.

وبحسب المقال، فإن إستيل قرر قبل أكثر من عام إنفاق حوالي 1.5 مليون دولار كندي لمساعدة 200 لاجئ سوري على الوصول إلى كندا.

واستفاد استيل، وهو رئيس تنفيذي لشركة ميزانيتها تبلغ عدة ملايين من الدولارات، من قوانين معمول بها في كندا تسمح للمواطنين باستضافة لاجئين طالما تكفّلوا بتغطية نفقاتهم لمدة عام أو نحو ذلك.

وقدّر إستيل (59 عاما) أنه يحتاج إلى 30 ألف دولار كندي لدعم عائلة مكونة من 5 أفراد في مدينة جيلف، ولذا فإنه يستطيع دعم 50 عائلة، بحسب ما جاء في المقال.

وتمثل الجزء الأصعب أمام إستيل في اختيار العائلات التي ستستفيد من هذه المبادرة، ولذا اعتبر أن مقياس النجاح هو قدرة اللاجئين على الحصول على عمل ودفع الضرائب والوصول إلى درجة من الاندماج في المجتمع.

وقد وصلت حتى الآن 47 عائلة إلى كندا، ويتوقع أن تلحق بها 11 عائلة أخرى خلال الأشهر المقبلة.

وبحسب ما جاء في المقال، فإن مساعدة هؤلاء اللاجئين في إطار مبادرة إستيل تحولت إلى عملية يشارك فيها أكثر من 800 شخص تطوعوا للمساعدة على مواجهة أي صعوبات إجرائية.


اخبار