هروب "عضاضات" داعش من الموصل وانتقام التنظيم منهن

هروب

أفاد مصدر استخباراتي من الموصل، الاحد، أن من يطلق عليهن "العضاضات" التابعات لداعش هربن بصورة جماعية إثر قرار التنظيم زجّهن في صفوف الانتحاريات. كما قام داعش بإعدام أول "عضاضة" متهمة بمخالفة بيعة "أبو بكر البغدادي".

وقال المصدر الاستخباراتي ، ان "داعش اعدم رميا بالرصاص إحدى عضاضاته في منطقة الدواسة غربي الموصل في حادثة هي الأولى من نوعها بدعوى مخالفة البيعة لأبي بكر البغدادي".

وأضاف المصدر ان "السبب الحقيقي وراء اختفاء اغلب عضاضات داعش من الأسواق وهروب الغالبية منهن الى جهة مجهولة داخل الموصل جاء بعد دعوتهن للانخراط في كتيبة للنساء الانتحاريات لاستهداف القوى الأمنية المتقدمة داخل الموصل". وأشار الى أن "التنظيم يجري عمليات بحث عن عضاضاته الهاربات ضمن المناطق المحتلة في الساحل الأيمن للموصل لمعاقبتهن، بعد هروب اغلبهن وعدم انخراطهن في كتيبة الانتحاريات التي يسعى داعش الى تفعيلها مع تقدم القوات العراقية".

وكان التنظيم انشأ كتيبة ما يسمى "بالعضاضات" اللواتي يقمن بمعاقبة النساء اللواتي يخالفن ضوابط الخروج بالأسواق من خلال عض أيديهن بقوة كنوع من العقاب للنساء في حال عدم التزامهن بتعاليمه.

إلى ذلك، نشرت صحيفة "الأوبزيرفر" البريطانية في عددها الصادر الأحد، مقالاً لجيسون بركيه بعنوان "عصابة داعش اليائسة تستعين بالانتحاريات في الخطوط الأمامية"، وقال كاتب المقال: إنه "في الوقت الذي تتقهقر فيه عصابة داعش، فإنه يستعين بعدد متزايد من النساء للمشاركة في موجة من الهجمات في أوروبا في الوقت الذي تخسر فيه داعش الأراضي التي كانت تسيطر عليها في العراق وسوريا".

وأضاف كاتب المقال أن "داعش كان يبقي عناصره من النساء في الأدوار الداعمة له، وليس في أرض المعركة"، موضحا أن "هذا الأمر يعد تغييراً دراماتيكيا"، وأشار إلى أن "هذه التكتيكات الجديدة تمثل تحدياً للمؤسسات الأمنية (في العالم) التي تعاني حالياً من مشكلة اختراق شبكة هذا التنظيم والتعرف على مهاجميه".

المصدر: الصباح

اخبار